Skip to content

خيارات التصفية
نص :
معيار البحث :
إقليم/بلد :
مجموعة المُنتَح/المُنتَح :
نوع الأخبار :
قائمتي المفضلة :
 

أسعار الـHIPS المحلية تنخفض دون الـGPPS في تركيا

  • 27/01/2016 (10:20)

في تركيا، اتبعت أسعار الـPS المحلية موجة من الاستقرار إلى الانخفاض منذ شهر مايو لعام 2015 تماشيًا مع ركود تكاليف الخامات الأولية، وانخفاض أسعار التصدير وضعف الإقبال على الشراء نتيجة لسيطرة نبرة الركود على السوق. وقد تسبب ضعف شراء الـHIPS مقارنة بالـGPPS خلال الأسابيع الأخيرة في تقليص الفجوة بين المُنتَجين.

ويرجع السبب الرئيس وراء ضعف الطلب نسبيًا على الـHIPS إلى اتجاه المُصنّعين إلى شراء الـPP والـABS الذين يتمتعون بأسعار أكثر تنافسية. وفي نهاية شهر ديسمبر من العام الماضي، شهد سوق التوزيع تداول الـGPPS عند أسعار تقترب من الـHIPS، حيث فقدت أسعار الـHIPS تفوقها التقليدي لأول مرة منذ شهر أغسطس لعام 2010. ثم انخفضت أسعار الـHIPS دون أسعار الـGPPS في منتصف شهر يناير لهذا العام.

ووفقًا للبيانات الواردة عن أداة تحليل أسعار كيم أوربس، تتداول أسعار الـHIPS حاليًا بتخفيض مقارنة بأسعار الـGPPS، بيد أن الفجوة بين المُنتَجين تُقدر بنحو 35 دولار/طن على أساس أسبوعي.



المصدر: أداة تحليل أسعار كيم أوربس

ومع ذلك، أكد أطراف السوق على أن التجّار لم يقوموا بشراء خامات تزيد عن الخامات التي سيتمكنون من بيعها خلال الشهرين الماضيين، الأمر الذي إلى جعل مسألة تخفيض أسعار البولي ستايرين قيد الدراسة. ومن جانبه أوضح أحد الموزّعين قائلًا "لقد كان الطلب ضعيفًا على مدار الأسابيع الماضية. ولقد عانينا حتى نتمكن من اختتام الصفقات، وخاصة للـHIPS، وسط الأسعار التنافسية للخامات التي يطلبها عملائنا. وبالتالي، نحن لا ننوي القيام بمشتريات جديدة خلال الوقت الراهن". كما أكد موزّع آخر قائلًا "نحن لا نُفضل استبدال الخامات مع الشحنات التي ستصل في نهاية شهر فبراير أو مارس حيث يُعد الطلب ضعيفًا، وخاصة على الـHIPS".

هذا وأوضح أحد التّجار قيامه ببيع الـGPPS على مدار الأسبوع الماضي حيث زاد الإقبال على شراءه قليلًا مقارنة بالأسابيع السابقة، مُضيفًا "لقد تحسنت الأنشطة التجارية الخاصة بالـGPPS قليلًا مقارنة بأسعار الـHIPS بوجهٍ عام. وإذا كان المُشترون في حاجة إلى تأمين بعض الخامات، فسوف يلجؤون إلى شراء الخامات الفورية بدلًا من شراء الخامات التي تستغرق وقت طويل لتصل إليهم".

ومن جانبه يوضح أحد أطراف السوق قائلًا "يقوم المنتجون بتأمين احتياجاتهم الضرورية فقط حيث تم إلغاء بعض الصفقات الخاصة بهم التي تم بيعها بالفعل بسبب حالة الركود المُسيطرة على أسواق العالم. ومع اقتراب أسعار النفط الخام من حاجز الـ30 دولار/برميل، فمن الطبيعي أن تنخفض الأسعار على نحوٍ أكبر، ولكن نقص معروض الـPS بشكلٍ خاص خلق حالة من التوازن بين العرض والطلب".

هذا ومن المرتقب أن ينقص معروض الـPS المحلي على المدى القريب، وخاصة إذا واصل التجّار شراء كميات محدودة من الخامات ليستفيدوا مما حدث خلال عام 2008، وذلك وفقًا لما أفاده أحد التجّار.
فترة تجربة مجانية