Skip to content

خيارات التصفية
نص :
معيار البحث :
إقليم/بلد :
مجموعة المُنتَح/المُنتَح :
نوع الأخبار :
قائمتي المفضلة :
 

أسواق الـPP المحلية في جنوب شرق آسيا، بين تكاليف مرتفعة وطلب ضعيف

  • 19/09/2016 (12:09)
في جنوب شرق آسيا، شهدت أسعار استيراد الـPP نبرة حازمة خلال الأسابيع الماضية حيث استقبلت الأسعار دفعة قوية من ارتفاع تكاليف البروبلين الفورية في آسيا. وسجلت أسعار الاستيراد بعض الزيادات الطفيفة الأسبوع الماضي حيث ظل متوسط أسعار استيراد الـhomo-PP يتقلب في نطاق ضيق للغاية، 10 دولار/طن، منذ منتصف شهر أغسطس. ومع ذلك، فلم تكن نبرة الأسواق المحلية قوية للدرجة نظرًا لركود الطلب الذي يعتبره أطراف السوق العامل الرئيس في تحديد وجهة السوق. وفي السوق المحلي بإندونيسيا، وردت أنباء عن انخفاض في عروض الـPP المحلية الأسبوع الماضي.

وقال مُصنع للأكواب في إندونيسيا الأسبوع الماضي "خفض مُنتج محلي أسعار الـPP بنحو 20 دولار/طن؛ لذا أصبحنا مترددين بشأن اتجاه السوق، ونعتقد أنه لن يكون هناك مجال لانخفاض الأسعار لأن أسعا رالمونومر ترتفع باستمرار".

ومن جانبه، قال مُصنع للأدوات المنزلية في البلاد "لاحظنا قيام أحد المُنتجين المحليين بتخفيض آخر. ويعتبر الطلب مستقرًا لدينا، لكن لا داعي للاستعجال في الشراء حيث لا نشعر بنقص في المعروض، ولا نريد شراء كميات ضخمة لأن الأسعار ستظل مستقرة أو قد تنخفض. وفي الحقيقة، نحن متفاءلون بخصوص الطلب على مثنتجنا النهائي، ولكن يكون هناك أي زيادات هائلة، بل نتوقع أن يظل مستقرًا خلال الفترة المتبقية من العام".

وعلى صعيد آخر، أعرب أحد مُصنعي الأكياس في إندونيسيا عن عدم رضائه تجاه الطلب، قائلًا "الطلب لا يسير بوتيرة جيدة، ولا نرى أي علامات على بدء موسم الذروة بعد. ونكتفي حاليًا بشراء ما نحتاجه فقط، ولا نفضل الاحتفاظ بكميات كبيرة من المخزون، حيث إننا نتوقع أن يظل مستوى السوق مستقرًا على المدى القريب لأن التكاليف مرتفعة، لكن الطلب ضعيف، وهنا يحدث التوازن".

ومن جانبه، أضاف مُنتج للشكائر المنسوجة قائلًا "يبدو أن السوق يتعرض لضغط من جانب ركود الطلب وارتفاع تكاليف البروبلين التي تدفع أسعارنا للزيادة. ونتوقع إما أن تظل الأسعار مستقرة أو ترتفع قليلًا على المدى القريب نظرًا لارتفاع تكاليف المواد الأولية".

وأوضح مشترٍ آخر في إندونيسيا قائلًا "معظم المشترين يؤمنون احتياجاتهم من السوق المحلي. وبمجرد أن يبدأ المشترون في شراء خامات مستورد، يُسرع المُنتج المحلي في تعديل أسعاره بالنقصان. وبالنسبة لنا، فالطلب على مُنتجنا النهائي ضعيف للغاية، ولن نحتفظ مرة أخرى بأي مخزون احتياطي، حيث نرى الكثير من المُصنعين يعمدون لتخفيض معدلاتهم التشغيلية بسبب ما يمر به السوق من حالة تراخي، وبالتالي، فنحن نتوقع أن تنخفض أسعار الـPP اكثر من ذلك".

وفي فيتنام، صرح تاجر قائلًا "يسود السوق المحلي حالة هدوء ملحوظة. والطلب يعتبر منخفضًا مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. وأسعار الـPP المحلية أقل من الاستيراد، لذا نفضل الشراء من السوق المحلي. وبالتالي، لا نتوقع أن ترتفع الأسعار مرة أخرى لحين انتهاء شهر أكتوبر نظرًا لظروف الطلب السيئة. وربما يتحسن وضع الطلب مع نهاية العام، لكن حتى الآن، لم نقم بالشراء المسبق على الإطلاق، ونفضل التأني في قرار الشراء".


وعلى صعيد متصل، قال مُصنع للأدوات المنزلية في فيتنام "الطلب هذا العام أسوأ من العام الماضي. وعملاؤنا لا يطلبون كميات كبيرة كما كانوا يفعلوا من قبل، بل إنهم يفضلون الاكتفاء بالشراء على قدر الحاجة، وأصبحوا أكثر حذرًا الآن. وقد ارتفعت أسعار الـPP المحلية كثيرًا في أوائل شهر سبتمبر، لكنها سرعان ما انخفضت ثانية الآن. لكننا لا نتوقع أن تنخفض أكثر من ذلك، وفي الوقت نفسه، لن ترتفع كثيرًا، لذا، نفضل شراء الخامات عندما نحتاج لذلك فقط".

وفي تايلاند، أعرب مُصنع آخر للأكياس عن استيائه تجاه ركود الطلب على مُنتجه النهائي قائلًا "هذا العام سيئ للغاية من حيث حالة الطلب، ولم يكن الوضع بهذا السوء العام الماضي. حتى عملاؤنا يشكون من عدم مقدرتهم على تحقيق أهدافهم البيعية. ولم تتمكن أسعار الـPP المحلية من الوصول إلى مستوى الـ50 بات/كجم بعد، حيث بلغ أقصى مستوى حققته 47 بات/كجم، وذلك نظرًا لضعف الطلب هذا العام".

هذا وأشار تاجر في تايلاند إلى المحاولات السابقة التي تسعى لرفع أسعار الـPP المحلية، مؤكدًا في الوقت نفسه أن العروض ستنخفض مرة أخرى بسبب تراجع الطلب. وأضاف التاجر أن هذه الحالة ما هي إلا نتيجة سوء الأوضاع الاقتصادية خاصة وأن البلاد تشهد موسم الأمطار. ولخص التاجر حديثه قائلًا "هناك مجال لانخفاض أسعار استيراد الـPP إذا وضعنا في الاعتبار الفارق الحالي بين الأسعار المحلية والاستيراد".
فترة تجربة مجانية