Skip to content

خيارات التصفية
نص :
معيار البحث :
إقليم/بلد :
مجموعة المُنتَح/المُنتَح :
نوع الأخبار :
قائمتي المفضلة :
 

أطراف أسواق البوليمر العالمية يقيمون قرار "الأوبك"

  • 02/12/2016 (11:57)
وصلت منظمة الأوبك" إلى اتفاق بشأن تقليص إنتاج النفط في الاجتماع الذي انعقد في 30 نوفمبر بفيينا. وتُخطط الدول الأعضاء لتقليص إنتاج النفط بنحو 1.2 مليون برميل/يوم مقارنة بالإنتاج الحالي بداية من 1 نوفمبر لعام 2017 بالإضافة إلى قيام الدول غير الأعضاء في "الأوبك" بتقليص إنتاجهم أيضًا بكميات متفاوتة. وفي الوقت نفسه، سوف تُعفى إيران من تنفيذ هذا القرار ويُسمح لها بإنتاج 3.797 مليون برميل/يوم حيث أصرت البلاد على استعادة نصيبها السوق قبل فرض العقوبات عليها عند مستوى 4 مليون برميل/يوم قبل القرار.

واختُتمت أسعار النفط الآجلة في بورصة نيويورك عند مستوى الـ50 دولار/برميل يوم الأربعاء قبل تسجيل مستوى الـ50.51 دولار/برميل في تعاملات يوم الخميس. كما تخطت أسعار زيت خام برينت حاجز الـ50 دولار/برميل خلال يوم الإعلان عن القرار.

وبدأ أطراف أسواق البوليمر العالمية، التي سيطرت عليها نبرة الركود منذ منتصف شهر نوفمبر، الإعلان عن آرائهم بشأن هذا القرار الذي تسبب في ارتفاع أسعار النفط الخام حتى قبل اختتام الاجتماع يوم الأربعاء.

وفي تركيا، سجلت أسعار الـPP والـPE المزيد من الانخفاض هذا الأسبوع حيث أعلن المُنتِج المحلي شركة "بيتكم" عن تخفيض أسعاره بعد الإعلان عن عقود المونومر في أوروبا مطلع الأسبوع الجاري. ومع ذلك، تسبب ارتفاع تكاليف الطاقة بعد قرار "الأوبك" في صدور تصريحات من بعض أطراف السوق قائلين "من المحتمل ألا تنخفض الأسعار بشدة خلال شهر ديسمبر إذا تمكنت توقعات ارتفاع الأسعار المنتشرة من تعويض حالة الركود التي تُسيطر على الأنشطة التجارية في نهاية العام ووفرة معروض الـPP والـPE".

وقبل تداول تلك الأخبار، أعرب مُنتجي البولي أوليفينات من الشرق الأوسط عن عدم تفاؤلهم من مستوى الإقبال على الشراء مع نهاية العام موضحين أنهم كانوا على استعداد لتمرير تخفيضات محدودة لأسعار شهر ديسمبر. وفي يوم الثلاثاء، قال مُنتِج للـPE من الشرق الأوسط "يُعتبر مستوى الطلب بوجهٍ عام ضعيف للغاية في تركيا نتيجة للمشكلات المتعلقة بالعملة والسيولة المالية. ولا يُعتبر المعروض محدودًا كما كان من قبل نتيجة ظهور الخامات غير المعتادة مع نهاية العام. وبالتالي، نحن نتوقع أن يتسبب ارتفاع تكاليف النفط في تحجيم انخفاضات الأسعار ولكن ليس من المتوقع أن تنتعش الأسعار من جديد قبل شهر يناير".

وفي الوقت نفسه، سيطرت حالة من القلق على المُشترين بأوروبا من توقعات شهر يناير حيث إنهم يفكرون في احتمالية ارتفاع الأسعار نتيجة ارتفاع أسعار النفط الخام. وأضاف بعضهم قائلًا "ومع ذلك لن ينعكس تأثير هذا على أسعار البوليمر قبل ما يتراوح بين 5-6 أسابيع". كما خطط عدد محدود من المُشترين لبناء كميات كبيرة من المخزون ولكن بوجهٍ عام لا يتوقع أطراف السوق حدوث ارتفاع كبير بالأسعار للشهر المقبل على الرغم من ارتفاع أسعار الطاقة.

وفي سياق التطورات الأخيرة، قال مُصنّع مصري "حصلنا على عروض عند مستويات مستقرة من مورّد الـPP والـPE السعودي كما أن عروضه خاضعة للتفاوض. ونأمل في الحصول على تخفيض بنحو 20 دولار/طن. ومن المحتمل أن يؤثر قرار منظمة "الأوبك" على السوق في مطلع عام 2017 ولكن لن يستفيد مورّدوا الدول الأخرى من هذا الأمر كما لن يمرروا زيادات هائلة على الأسعار حيث تُعتبر عروضهم مرتفعة بالفعل. ومن المحتمل أن يرفع المنتجون المحليون عروضهم للخامات الفورية". كما يرى مُشترٍ آخر، كان قد حصل على عروض شهر ديسمبر للخامات السعودية عند مستويات مستقرة مع وجود بعض تخفيضات، أن ارتفاع أسعار النفط الخام من المحتمل أن تتسبب في ارتفاع الأسعار بمعدل يتراوح بين 10-20 دولار/طن ولكن ليس أكثر من هذا حيث ستنخفض الأسعار قريبًا كما سيتوفر معروض الـPE والـPP بالسوق.

أما في الصين أفاد أحد التجّار قائلًا "حصلنا على المزيد من الطلبات بعد قرار منظمة "الأوبك" في ظل تحسن الأوضاع بالسوق". ومع ذلك قال تاجر آخر "على الرغم من الزيادة الحادة لأسعار النفط الخام إلا أن أسعار بعض درجات الـPP والـPE تواصل انخفاضها نتيجة مستوى الطلب الضعيف. ومن المحتمل أن تُسيطر نبرة الاستقرار على أسعار شهر ديسمبر ولكن ليس من المتوقع تمرير زيادات على الأسعار".
فترة تجربة مجانية