Skip to content

خيارات التصفية
نص :
معيار البحث :
إقليم/بلد :
مجموعة المُنتَح/المُنتَح :
نوع الأخبار :
قائمتي المفضلة :
 

أطراف السوق يتفاجئون بتغير نبرة أسواق الـPVC في شمال غرب أوروبا بعد عودتهم من عطلات الصيف

  • 25/08/2016 (11:10)
يغيب كثير من أطراف سوق الـPVC في شمال غرب أوروبا عن الأسواق في هذا الوقت لقضاء العطلات الصيفية بعد أن أوقف العديد من المُصنعين عمليات الإنتاج خلال أسابيع قليلة من شهر أغسطس. وفي مطلع الشهر، غادر أطراف السوق مواقعهم تاركين نبرة الركود المسيطرة على الأسواق بعد انخفاض عقود الإثيلين لشهر أغسطس واضعين في الاعتبار أن الطلب سيشهد المزيد من التراخي الشهر المقبل.

ومع ذلك، لاحظ أطراف السوق الذين رجعوا للسوق هذا الأسبوع تغيرًا يرجع إلى ارتفاع أسواق الطاقة خلال فترة غيابهم بالإضافة إلى ارتفاع تكاليف الإثيلين الفورية منذ مطلع الشهر.

ويعتبر مستوى الصفقات المختتمة هذا الأسبوع مستقرًا عن ما كان عليه في أوائل شهر أغسطس والتي كانت قد انخفضت بالفعل بنحو 10 يورو/طن مقارنة بصفقات شهر يوليو. وكان المُنتجون يطمحون في بادئ الأمر لتمرير زيادات طفيفة لكنهم انتهوا بالموافقة على منح خصومات بسيطة على أسعارهم نظرًا لتراجع الطلب خلال فترة عطلات الصيف.

وفي بداية هذا الأسبوع، قال أحد المُنتجين في قطاع التعبئة الخاص بخامات الفيلم بألمانيا "لازلنا نتفاوض مع مُوردينا لكننا نتوقع إنهاء الصفقات بتخفيض قيمته 10 يورو/طن. ويعتبر الطلب مستقرًا هذا الشهر. وحتى الأسبوع الماضي كنا نتوقع ظهور خصومات جديدة في شهر سبتمبر، لكننا اليوم لم نعد متأكدين من هذا الأمر لأن ارتفاع تكاليف اللقيم قد يؤثر في عقود الإثيلين الشهر المقبل. وفي هذا الحالة، ستستقر الأسعار إلى حدٍ ما الشهر المقبل".

ومن جانبه، قال مصدر من جانب أحد مُنتجي شمال غرب أوروبا "بعنا معظم خاماتنا بتخفيض قيمته 10 يورو/طن مقارنة بشهر يوليو. وفي الحقيقة، اتفقت حالة الطلب مع توقعاتنا بالنسبة لشهر أغسطس. وكنا نتحدث في طليعة الشهر عن احتمالية ظهور خصومات على أسعار سبتمبر، لكن الآن وبعد ارتفاع أسعار الخام والنافتا، نتوقع أن تستقر الأسعار أو ربما ترتفع الشهر المقبل، كما أن الطلب سيتحسن على الأرجح في شهر سبتمبر".

هذا وعلق تاجر بأقوال مشابهة قائلًا "سوف يحتاج المشترون لإعادة ملء مخزونهم في شهر سبتمبر بعد انتهاء عطلات الصيف، مما سينشط الطلب في الأسواق خاصة وأن المُنتجين لديهم مخزون محدود بالفعل. وربما تتعرض شحنات الاستيراد لتناقص أيضًا بسبب توقف المصانع خلال فترة الصيانة. وبالتالي، قد تتحول نبرة السوق نحو الصعود في شهر سبتمبر".

وبينما يُتوقع انتعاش الطلب الشعر المقبل، قد تزداد مستويات المعروض داخل المنطقة؛ حيث من المقرر أن تعيد شركة "بروسودكيم" تشغيل مصنع الـPVC في المجر والذي تبلغ طاقته الإنتاجية 400.000 طن/عام في منتصف هذا الشهر. كما يُقال إن شركة "كيم وان" التي أوقفت مصانعها بموقعي "فوس" و "لافيرا" إثر حرائق شبت بهما، قد أعادت تشغيل وحداتها بالفعل.

وفي ظل تكهنات ازدهار الطلب وتحسن مستويات المعروض الشهر المقبل، يبدو أن أطراف السوق سيولون النصيب الأكبر من اهتمامهم بمراقبة تكاليف اللقيم على أمل التنبؤ بالاتجاه المقبل للأسواق.
فترة تجربة مجانية