Skip to content

خيارات التصفية
نص :
معيار البحث :
إقليم/بلد :
مجموعة المنتج/المنتج :
نوع الأخبار :
قائمتي المفضلة :
 

أطراف السوق يلتقون في مؤتمر "كيم أوربس" الثالث بتركيا للبولي أوليفينات

  • 03/06/2016 (12:30)
التقى أطراف السوق التركي في مؤتمر "كيم أوربس" الثالث للبولي أوليفينات في 3 يونيو لعام 2016 في فندق سي في كي بارك بوسفور بإسطنبول في تركيا. وبالإضافة لفرص الشراكات المتعددة التي أتاحها المؤتمر فإن العديد من أطراف السوق العاملين في مختلف القطاعات مثل المُنتجين والمُصنّعين والاستشاريين العالميين قدم عروض متنوعة.

وكان من بين أبرز المواضيع التي ناقشها العارضون تأثير انخفاض تكاليف الطاقة على اقتصاديات البولي أوليفينات، وتغيرات المنظور الخاص بأوجه التجارة العالمية، والخطط المستقبلية لأطراف السوق على مستوى العالمي، فضلًا عن تأثير البلاستيك على البيئة.

ففيما يتعلق بتأثير انخفاض تكاليف الطاقة على سلسلة إنتاج البولي أوليفينات تنبأ السيد أليكس ليدباك من شركة "وود ماكينزي" بأن أسعار النفط ستشهد زيادة مستمرة على مدار العامين القادمين لتُقدر بنحو 60 دولار/برميل بحلول النصف الثاني من عام 2017 نتيجة استعادة المعروض لتوازنه مع الطلب. كما تنبأ السيد ليدباك أن معدل نمو الطلب العالمي سيشهد تباطؤًا في عام 2016 في حين سيأخد الاتجاه المعاكس خلال عام 2016 ليساند الأسعار المرتفعة.

ومن جانبه علّق السيد أودو جونج من "مجموعة بوستون الاستشارية" أن انخفاض أسعار النفط الخام تسبب في انخفاض ملحوظ لمزايا التكلفة التي يتمتع بها المنتجون بأمريكيا مقابل نظرائهم الأوروبيين مع تقدير تكاليف الإنتاج للمفاعلات الأوروبية القائمة على النافتا بالزيادة لثلاثة أضعاف مقابل المفاعلات الأمريكية القائمة على الإيثان حيث سجل النفط حاجز الـ49 دولار/برميل في حين كانت تكاليف الإنتاج الأوروبية مرتفعة بثمانية أضعاف مقابل متوسط الأسعار الأمريكية ليُسجل النفط حاجز الـ127 دولار/برميل. وأوضح السيد جونج أن اختلاف تكاليف الإنتاج تسبب في خلق ميزة مؤقتة للمنتجين الأوروبيين وأضاف أن الصناعة الأوروبية مازالت في حاجة إلى اتخاذ المزيد من الإجراءات للحفاظ على تنافسيتها لفترة طويلة.

أما فيما يتعلق بالتعديلات في حجم التجارة العالمية، أوضحت السيدة لقيس تاماكان من شركة "ليونديل باسيل" أن مصانع الـPE الإضافية في أمريكا الشمالية ستحتاج إلى توجيه نحو 4 مليون طن/عام من الـPE إلى الصين بحلول عام 2020 حيث ليس من المتوقع أن تنتعش اقتصاديات أمريكا اللاتينية بالقدر السريع الكافي لاستيعاب الإنتاج الإضافي من الـPE من الولايات المتحدة. كما أوضح السيد هاردي من شركة "نيكسانت" أن المنتجين في أمريكا الشمالية والشرق الأوسط كانوا يحاولون الحفاظ على ميزاتهم التنافسية عن طريق تحويل استثمارات جديدة في التخصصات بدلًا من سلع البولي أوليفينات. كما أضاف أن أداء طاقات الصينية القائمة على الفحم سيكون أقوى من الناحية المالية بدرجة تتخطى توقعات بعض المعلقين موضحًا أن تكاليف التشغيل هي المقياس لتحديد مدى بقاء المنتجين الذين يعملون على تحويل الفحم إلى أوليفينات.

وللإجابة على الاستفسار الخاص بكيف سيتعامل أطرف السوق في الصناعات العالمية مع التحديات التي يواجهونها أجاب السيد مسعود سايهبان من "الشركة الوطنية للبتروكيماويات" الإيرانية (NPC) أن منتجي إيران كانوا يبحثون سبل تنويع مزيج الإنتاج الخاص بهم بالإضافة إلى زيادة طاقاتهم بوجهٍ عام. وأضاف أن إجمالي نصيب الإثيلين المُخصص لإنتاج الـPE في إيران سينخفض من معدل 76% في عام 2016 ليصبح 69% بحلول عام 2019 في حين سينخفض نصيب البروبيلين الإيراني المُخصص لإنتاج الـPP من معدل 93% في عام 2014 ليصبح 82% بحلول عام 2019. وفيما يتعلق بتطورات قطاع التصنيع التركي أوضح الدكتور ميفلوت سيتينكايا من شركة "بيتكيم" أن المُصنّعين الأتراك يحولون وجهتهم تدريجيًا إلى منتجات القيمة المضافة حتى في ظل معاناة هذا القطاع مع نقص رأس المال وحل المشكلات المتعلقة بالدفع على المدى الطويل.

أما فيما يختص بمناقشة تأثير البلاستيك على البيئة أوضح السيد كوت كوروك من شركة "فارماماك" أن التركيز على تقليص الاستهلاك في قطاع التعبئة والتكاليف تم توجيهه بشكل خاطئ وأن تركيا تتمكن من رفع معدل الاستهلاك في قطاع التغليف لكل فرد بدون التأثير بشكل سلبي على البيئة وذلك عن طريق التركيز على استخدام حلول التعبئة بالبولي أوليفينات في الوقت المناسب. وبدوره أوضح السيد يافوز أيروجولو من مؤسسة صناعة البلاستيك التركية (PAGEV) أن للبلاستيك دور مهم في خلق مستقبل مزدهر وأن الإبداعات الجديدة في البلاستيك قد تساهم في تقليص الانبعاثات من وسائل المواصلات وقطاع العزل.
فترة تجربة مجانية