Skip to content

خيارات التصفية
نص :
معيار البحث :
إقليم/بلد :
مجموعة المُنتَح/المُنتَح :
نوع الأخبار :
قائمتي المفضلة :
 

أكبر فجوة بين أسعار استيراد الـPP الرافيا والفايبر في ستة أشهر بتركيا

  • 26/10/2018 (12:38)
حافظت أسعار الـPP في تركيا على اتجاه ثابت لمدة شهر تقريبا في ظل تراجع الطلب وعدم استقرار الأوضاع الاقتصادية من ناحية وغياب عدد من الموردين الرئيسين من ناحية أخرى.

ويعد شهر أكتوبر الشهر الثاني على التوالي الذي يحاول فيه البائعين رفع مستوى السوق في مواجهة انخفاض العائد في تركيا مقارنة بالصين، لكن دون جدوى، وذلك بسبب أزمتي نقص السيولة وتقلب العملة والتي أدت لانخفاض الأحجام التجارية سواء من ناحية المشترين أو التجار.

وفي الحقيقة، شهدت أسواق الـPP التركية اتجاهات متعددة هذا الأسبوع حيث تحركت أسعار الرافيا والفايبر في اتجاهين متعاكسين. فبينما أثر ركود الطلب على أسعار الرافيا، كان لمخاوف نقص المعروض فضل في تعزيز أسعار الفايبر وإنجاح مساعي البائعين لتطبيق زيادات طفيفة على أسعار نوفمبر.

ووفقا لما أفادته البيانات الصادرة عن "مؤشر أسعار كيم أوربس"، اتسعت الفجوة بين أسعار استيراد الـPP الرافيا والفايبر لتصل إلى 35 دولار/طن في المتوسط الأسبوعي، وهو أكبر فارق تحققه الخامتين في ستة أشهر.


وفي غضون ذلك، يقول أحد التجار "انخفضت عروض الـPP الفايبر من البلاد بعد اقتراب موعد تنفيذ العقوبات الأمريكية على إيران بالإضافة إلى تحديات الدفع وارتفاع أسعار الشحن لإيران. علاوة على ذلك، يعتبر هذا هو موسم الذروة لمصنعي الفايبر حتى شهر يناير، مما يعزز من مستوى الأسعار أيضا. ومن ناحية أخرى، يتعرض سوق الرافيا لضغط من جانب وفرة مصادر العرض بشكل نسبي".

وفي السياق ذاته، رحب أطراف السوق التركي بالعروض الأولية من مصنعين للـPP في أذربيجان وكوريا الجنوبية في شهر أكتوبر، كما ظهرت شحنات للرافيا من منشآت "SOCAR" و"إس-أويل" الكورية بأسعار تنافسية في الأسابيع الأخيرة.

وعلى صعيد آخر، اختفت العروض التي تمثل الحد الأدنى لمستويات العروض في النصف الثاني من الشهر، كما تبنت مصادر إيرانية وسعودية موقفا صارما تجاه العروض بعد أن ظهر عرضين لشهر نوفمبر بزيادات طفيفة هذا الأسبوع، فيما يقول التجار "انكمش مستوى السوق في الأشهر الخيرة من حيث أحجام التجار. ولا زال المشترون يضغطون للحصول على امتيازات الدفع الآجل من مورديهم وفي الوقت نفسه يتوخون الحذر بالنسبة لكميات الشراء بالرغم من انخفاض مستوى المخزون لديهم".

ويعلق أحد كبار المصنعين الأتراك قائلا "يرجع الوضع القوي للفايبر فقط إلى غياب "بيتكم" و"ناتبين" والعروض الإيرانية. وقد تتسع الفجوة بين الرافيا والفايبر من جديد في شهر نوفمبر لأن المعروض قد يشكل أزمة وبالتالي ستظل عروض الفايبر أعلى من الرافيا، ومع ذلك، نستبعد أن تسجل الأسعار زيادات هائلة لأن العودة القوية للصين لم تدم طويلا والاقتصاد التركي ما زال متقلبا".
فترة تجربة مجانية