Skip to content

خيارات التصفية
نص :
معيار البحث :
إقليم/بلد :
مجموعة المنتج/المنتج :
نوع الأخبار :
قائمتي المفضلة :
 

أين سيتجه الـPET الصيني بعد تطبيق الضريبة عليه؟

  • 27/09/2017 (12:28)

يواجه سوق الـPET الصيني المرتكز على التصدير مخاطر فقد نصيبه السوقي بين الأسواق العالمية نظرًا لارتفاع عدد الدول التي تفرض ضريبة جمركية وضريبة عدم الإغراق على واردات الـPET من الصين.

ففي شهر مارس من عام 2017، بدأت إندونيسيا تمرير ضريبة جمركية بنحو 5% على واردات الـPET من الصين في حين مازال أطراف السوق ينتظرون معرفة نتائج جلسة الاستماع العلنية التي أجرتها "كوميت عدم الإغراق بإندونيسيا" (KADI) المتعلقة بتنفيذ بتطبيق ضريبة عدم الإغراق التي تُقدر بنحو 5% على واردات الـPET من الصين وكوريا الجنوبية وماليزيا.

قال أحد أطراف السوق الصيني "انعقدت جلسة الاستماع العلنية بخصوص ضريبة عدم الإغراق في 6 أغسطس وأرسل المنتجون بالصين المزيد من الوثائق الداعمة لموقفهم إلى KADI)) ونحن الآن في انتظار أي إشعارات أخرى". كما أضاف مُصنّع ماليزي قائلًا "نتوقع أن يفقد الـPET الصيني نصيبه السوقي بإندونيسيا بسبب ضريبة عدم الإغراق. ونحن نُخطط للانتظار قبل إتمام أي مشتريات جديدة حتى اتضاح الرؤية الخاصة بإندونيسيا".

من جانبها أعلنت وكالة خدمات الحدود الكندية (CBSA) في 18 أغسطس أنها أطلقت تحقيق بدراسة ضريبة عدم الإغراق على بعض خامات الـPET سواء مُصنعة أو مستوردة من الصين والهند وعمان وباكستان. وسوف تتخذ (CBSA) قرار برلماني بحلول 16 نوفمبر لعام 2017 بعد التحقيق موضحًا هل يتم بييه الواردات التي تصل إلى كندا بسعر غير عادل و/أم بأسعار مدعومة.

إضافة إلى ما سبق، أعلنت اليابان، أبرز مستورد للـPET الصيني رسميًا في 1 سبتمبر لعام 2017 أنه سيتم تطبيق ضريبة عدم الإغراق المؤقتة على الـPET الذي يتصف بدرجة عالية من البلمرة المُصنّع بالصين. وسيتم فرض تلك الضريبة المؤقتة بداية من 2 سبتمبر لعام 2017 حتى 1 يناير لعام 2017.

وفي السياق نفسه أوضح مُصنّع صيني قائلًا "نحافظ على استقرار عروض التصدير الخاصة بنا منذ الأسبوع الماضي على الرغم من الزيادات الأخيرة في الأسواق العالمية في ظل وجود مشكلات متعلقة بالمعروض في كلٍا من أوروبا والولايات المتحدة. وتقلص نصيب مورّدي الـPET الصيني بالفعل في الأسواق العالمية بعد تطبيق ضريبة عدم الإغراق على منتجاتهم".

ووفقًا لبعض أطراف السوق، قدمت ضريبة عدم الإغراق التي تم تطبيقها باليابان على الـPET الصيني أفضلية لمورّدي جنوب شرق آسيا وتايوان في مفاوضاتهم على الأسعار في ظل غياب البائعين بالصين.

كما أكد مُنتِج تايواني للـPET قائلًا "يقدم الكثير من المُشترين باليابان حاليًا طلبات شراء حيث إنهم لا يرغبون في شراء الخامات الصينية بسبب الضريبة المؤقتة المفروضة عليها. وفي الوقت نفسه، يتحسن الطلب من الولايات المتحدة حيث تقلص المعروض بوجهٍ عام بعد إعصار هارفي". وذكر المُنتِج أن الولايات المتحدة قامت أيضًا بتطبيق ضريبة عدم الإغراق على الـPET الصيني.

وفي الوقت نفسه قال مصدّر للـPET الصيني "انخفض الطلب من اليابان بعد تطبيق ضريبة عدم الإغراق ولكن مازلنا نبيع منتجاتنا لدول أخرى مثل الهند. ويتعين علينا تقبل فكرة أن الـPET الصيني سيفقد كم كبير من نصيبه السوقي في الأسواق العالمية نظرًا لفرض ضريبة عدم الإغراق من قِبل بعض الدول. ومع وضع إجمالي الطاقة الإنتاجية للـPET الصيني بوجهٍ عام ف الاعتبار نجد أنه ليس بالسوق الكبير الذي سيحل محل اليابان".

أما في أوروبا، التي تُعتبر أسواق جذب لمصنّعي الـPET الآسيوي، يعاني الـPET الصيني للتنافس مع الخامات الأخرى القادمة من دول مثل كوريا الجنوبية رغم إلغاء الاتحاد الأوروبي فرض ضريبة عدم الإغراق الذي استمر قرابة الـ13 عامًا على الـPET الصيني في 7 فبراير من عام 2017. وأكد أطراف السوق قائلين "إن هذا شيء إيجابي أمام مُصنّعي الـPET الصيني ولكنهم مازالوا يعانون عند بيع الخامات إلى أوروبا والصين حيث مازالت الخامات الصينية خاضعة لضريبة جمركية في حين يتم إعفاء الـPET الجنوب كوري من أي ضرائب".

وفي الوقت نفسه فرضت تركيا إجراءات على واردات الـPET خلال الستة أعوام الماضية حيث كانت البلاد تُفكر في الاكتفاء الذاتي من إنتاج الـPET من خلال الأربعة منتجين المحليين بها. وبالتالي، لا تُعتبر تركيا جهة تصديرية متوقعة للـPET الصيني في المستقبل.
فترة تجربة مجانية