Skip to content

خيارات التصفية
نص :
معيار البحث :
إقليم/بلد :
مجموعة المنتج/المنتج :
نوع الأخبار :
قائمتي المفضلة :
 

إلى أين ستتجه شحنات الـPE الشرق أوسطية في أغسطس؟

  • 25/07/2016 (11:28)
يبدو أن أسواق الـPE العالمية تعجّ بالتساؤلات حول الوجهات التي سيستهدفها مُوردوا الشرق الأوسط في شهر أغسطس بعد تناقص منافذ التصدير. وفي الواقع، تشهد أسعار الـPE حاليًا نبرة مستقرة متجهة نحو الانخفاض على خلفية تصاعد المخاوف المتعلقة بوضع الطلب في شهر أغسطس، لاسيما وأن تقلبات أسعار الخام الآجلة تضفي ضبابية كبيرة على مختلف الأسواق العالمية الكبرى.

ففي الصين، وبعد الخسائر الضخمة التي سجلتها الأسعار الآجلة، بدأت النبرة الحازمة تترنح في سوق الـPE خلال الأسبوع الماضي لتحلّ محلها نبرة مستقرة نحو الركود لتتزايد حدة المخاوف المتعلقة بحالة الطلب الشهر المقبل. وقد أكد أطراف السوق على تراجع نبرة السوق لتضرب بلتوقعات التي تدعو لتحسن الطلب تزامنًا مع حلول موسم الذروة لتطبيقات الفيلم الزراعي عرض الحائط.

وتعليقًا على المشهد الراهن، يقول أحد أطراف السوق "نعتقد أن الاتجاه النزولي الحالي سيستمر في فرض نفسه على السوق الصيني خلال الفترة القصيرة المقبلة، واضعين في الاعتبار تذبذب أسواق الطاقة والأسعار الآجلة بالإضافة إلى زيادة المخاوف المتعلقة بوضع الطلب في أبرز الأسواق العالمية. علاوة على ذلك، أفادت الأنباء بأن خامات الأعماق، مثل الأمريكية والبرازيلية، تُعرض بأسعار تنافسية للصين هذا الأسبوع تماشيًا مع بدء تشغيل طاقات جديدة في تلك المناطق، فضلًا عن سوء الأحوال الاقتصادية في أمريكا اللاتينية".

هذا ويتوقع أطراف سوق الـPE في جنوب شرق آسيا أن تعاني البلاد قريبًا من تداعيات انخفاض الأسعار مؤخرًا في الصين، بالرغم من أن السوق تمكن من الحفاظ على نبرة مائلة نحو الارتفاع هذا الأسبوع. وصرح أطراف السوق بأن الدعم الحاصل من تعافي الطلب في إندونيسيا بعد عطلات العيد قد لا يستمر طويلًا بينما تعاني باقي الأسواق الإقليمية من ركود الطلب.

وبالنظر في أسواق الـPE الأوروبية، يستعد أطراف السوق حاليًا لاستقبال العطلات الصيفية، ما يعني أن الطلب من المنطقة سيغيب لمدة 2-3 أسابيع في شهر أغسطس على الأرجح.

وفي تركيا، تبخرت أجواء التفاؤل من سوق الـPE هذا الأسبوع بعد أن تجنب أطراف السوق الخوض في أنشطة السوق بسبب تصاعد المخاوف المرتبطة بمحاولة الانقلاب العسكري الذي ضرب البلاد في نهاية الأسبوع الماضي. وكان السوق قد شهد بالفعل تراجعات بسيطة قبل حدوث التوتر السياسي الأخير.

وعلى المدى القريب، يتوقع أطراف سوق الـPE تباطؤ نشاط السوق وسط أجواء تتسم بالركود العام.


وعلى صعيد آخر، أنجزت مصر واحدًا من أهم مشاريعها العامة المندرجة تحت إطار الخطة الوطنية، والذي يكمن في إنتاج الإثيلين ومشتقاته محليًا من خلال شركة "إيثدكو" المصرية. ووفقًا لما أفاده مصدر من جانب "الشركة المصرية القابضة للبتروكيماويات (إيكيم)، بدأ المُنتج المصري الثاني لخامات الـPE، "إيثدكو"، عملية الإنتاج التجاري بمصنع الـLLDPE اعتبارًا من الأسبوع الماضي، إلا أن المُنتج لم يؤكد هذا الخبر بعد حتى وقت النشر. ومن الجدير بالذكر أن شركة "إيثدكو" تمتلك مصنعًا تكامليًا لإنتاج الـPE بطاقة إنتاجية تقدر بـ400.000 طن/عام، فيما تبلغ الطاقة الإنتاجية للإثيلين نحو 460.000 طن/عام. ومما لا شك فيه أن تدشين المشروع يعني أن مصر ستصل إلى مرحلة الكفاية الذاتية من إنتاج الـPE قريبًا.

وبإلقاء نظرة على الأسواق الأفريقية، يُلاحظ أن استمرار حالة ركود الطلب وسط تراجع العملات المحلية يعيق أنشطة التجارة عمومًا في مختلف أنحاء المنطقة، وبالتالي، فإن توقعات شهر أغسطس تدعو لاتجاه منخفض بالنسبة لسوق الـPE.


وعلى نحوٍ مماثل، يعاني المُوردون في الشرق الأوسط من نبرة ركود عامة؛ حيث أفاد العديد من أطراف السوق العاملين في الأسواق الإقليمية بقدرتهم على تحقيق خصومات على صفقات يوليو نظرًا لما يتسم به الطلب من تراخٍ ملحوظ.

وبالوضع في الاعتبار هذه العوامل، ربما يواجه مُوردو الشرق الأوسط صعوبات من أجل تحقيق أفكارهم البيعية في شهر أغسطس، إلا إذا لجأوا لدعم السوق عن طريق نقص مفاجئ في مستويات المعروض.
فترة تجربة مجانية