Skip to content

خيارات التصفية
نص :
معيار البحث :
إقليم/بلد :
مجموعة المُنتَح/المُنتَح :
نوع الأخبار :
قائمتي المفضلة :
 

إيران تتأهب لإطلاق مشروعات جديدة للـPE بحلول 2018 وتستعد للمزيد من استثمارات البتروكيماويات

  • 22/11/2017 (12:40)
بعد رفع العقوبات التي كانت كلٌا من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي قد قاموا بتطبيقها على إيران في عام 2016، تستسعد الأخيرة لإطلاق مصانع جديدة للـPE مع حلول العام المقبل. كما انتعشت الاستثمارات الجديدة للبلاد في قطاع البتروكيماويات.

فوفقًا لـأخبار إنتاج الـPE على موقع كيم أوربس، يتم الاستعداد لإطلاق 10 طاقات جديدة للـPE من منتجين مختلفين بإيران بحلول عام 2018. ومع بمجرد إطلاق العمل بهم في المواعيد المُحددة لذلك من المرتقب أن يتم إضافة إجمالي طاقة للـPE بنحو 2.85 مليون طن/عام للسوق.

وعلى الصعيد الآخر، يبدو أن إيران استعدت للتوسع الجديد في طاقات الميثانول والأوليفينات والبولي أوليفينات باعتباره جزء من عمليات البنية التحتية والأعمال اللوجيستية والعمليات المنظمة لصناعة البتروكيماويات.

وكما نوّهنا من قبل في أخبار البلاستيك على موقع كيم أوربس، تُخطط شركة "كافيه ميثانول" لإطلاق وحدة لإنتاج الميثانول بطاقة إنتاجية تُقدر بنحو 2.3 مليون طن/عام بحلول شهر ديسمبر في حين تُخطط شركة "مارجان للبتروكيماويات" لإطلاق مجمع "بوشهير للبتروكيماويات" في شهر مارس من عام 2018.

أما فيما يتعلق بمشروعات زيادة الطاقة الإنتاجية، فقد بدأت شركة كافيان للبتروكيماويات إجراء دراسة جدوى لزيادة الطاقة الإنتاجية للإثيلين في مجمع "كافيان للبتروكيماويات".

وفي الوقت نفسه، تتفاوض شركة جام للبتروكيماويات (JPC) بدورها مع شركات ألمانية وفرنسية لزيادة الطاقة الإنتاجية لمشروع "بوشهير" في إيران. وتهدف الشركة لزيادة طاقة الإثيلين بنحو 20%.

كما وقعت شركة "حمدان بن سينا للبتروكيماويات" (PJSC) على مذكر تعاون مشتركة مع الشريك الإيطالي لتطوير مجمع البتروكيماويات التابع للشركة الإيرانية. وبدورها تُخطط أيضًا شركة "أبحاث وتكنولوجيا البتروكيماويات" الإيرانية (PTRC) لتشييد أول مصنع محلي بالبلاد لتحويل الميثانول إلى بروبيلين ويتم إجراء الدراسات اللازمة له في الوقت الراهن.

ومن أجل زيادة الطاقة الإنتاجية للبتروكيماويات بالبلاد تُركز إيران على تذليل بعض العوائق أمام التبادل التجاري وتيسير الأعمال اللوجيستية لكي تتمكن من دعم أعمال التصدير.

وفي الوقت ذاتها في منصف شهر نوفمبر، أوضحت وسائل الإعلام المحلية الإيرانية أن كلٌا من إيران وتركيا تتفاوضان على تقليص ضريبة الواردات المفروضة من قِبل تركيا على منتجات البتروكيماويات الإيرانية. كما تهدف البلاد لإبرام اتفاقيات تبادل حر مع دول مثل أفغانستان وباكستان وعمان.

أما فيما تعلق بمحاولات تطوير التصدير، تعتزم إيران كذلك إطلاق شركة جديدة للشحن من أجل تخفيض تكاليف الشحن لوجهات التصدير المعتادة للبلاد.

وأخيرًا، وقعت مجموعة تطوير النفط الفارسي والغاز (POGDC) على مذكرة تعاون مشتركة مع مؤسسة " QFAO" لتطوير مركز البتروكيماويات في منطقة كيشم بإيران.
فترة تجربة مجانية