Skip to content

Filter Options
Text :
Search Criteria :
Territory/Country :
Product Group/Product :
News Type :
My Favorites:
 

ارتفاع نبرة الـPVC الأوروبي جرّاء مشاكل في الإنتاج

by ChemOrbis Editorial Team - content@chemorbis.com
  • 19/05/2015 (11:33)
في أوروبا، ارتفعت مستويات سوق الـPVC نتيجة المشكلات المتعلقة بالإنتاج في المنطقة. فبينما يقوم بعض المُنتجين بتخفيض معدلاتهم التشغيلية، أعلنت الكثير من الشركات حالة الظروف القهرية على مصانعها إضافة إلى المصانع التي تم فرض حالة الظروف القهرية عليه منذ نهاية شهر أبريل.

ولمتابعة أحدث أخبار إنتاج الـPVC، يُرجى مشاهدة PVC Production News(للأعضاء المشتركين فقط)

ووفقًا لما أفادته البيانات الصادرة عن أخبار إنتاج الـPVC لكيم أوربس، من المقرر أن تستمر حالة الظروف القهرية على إنتاج الـPVC، والتي أعلنت عنها شركة "إينوس" في 21 أبريل، حتى منتصف شهر مايو. وتجدر الإشارة إلى أن مصنع الـPVC يقع في ألمانيا وتقدر طاقته الإنتاجية بنحو 370.000 طن/عام. وبالإضافة إلى ذلك، أعلنت شركة "فينوليت"، يوم الأربعاء الماضي، حالة الظروف القهرية على مصنع الـPVC "Knapsack" الكائن في ألمانيا والذي تبلغ طاقته الإنتاجية 170.000 طن/عام، نظرًا لبعض المشكلات المتعلقة باللقيم.

وفي الوقت نفسه، لازالت المعدلات التشغيلية المنخفضة تُشكل عائقًا في المنطقة. فعلى سبيل المثال، تواردت أنباء تؤكد أن شركة "فيستوليت" لا زالت تقوم بتشغيل مصنع الـPVC، والذي تبلغ طاقته الإنتاجية 415.000 طن/عام، بمعدلات تشغيلية أقل منذ شهر أبريل نظرًا لبعض المخاوف المتعلقة باللقيم. كما أشارت بعض الأخبار إلى أن شركة "بورسودكيم" قامت بتشغيل مصنع " Kazincbarcika" بالمجر بمعدلات منخفضة اعتبارًا من الأسبوع الماضي بسبب مشكلة فنية.

ولمتابعة التطورات الأسبوعية لسوق الـPVC الإيطالي، يرجى مشاهدة Italy PVC Polymer Digest (للأعضاء المشتركين فقط)

ولمتابعة التطورات الأسبوعية لسوق الـPVC في شمال غرب أوروبا، يُرجى مشاهدة NWE PVC Polymer Digest (للأعضاء المشتركين فقط)


وبالوضع في عين الاعتبار المشكلات الخاصة بالإنتاج ومحاولات المُنتجين لرفع هوامشهم الربحية، من الواضح أن أسواق الـPVC تتبع مسارًا حازمًا في أوروبا. ففي إيطاليا، صرح أطراف السوق بارتفاع عروض الـPVC بمعدل يتراوح بين 55-110 يورو/طن. كما سلّط أحد مُنتجي غرب أوروبا الضوء على أنشطة السوق غير المتوازنة مُشيرًا إلى تناقص كميات المعروض وتحسن الطلب في الوقت ذاته. وعلى الرغم من تمرير زيادات على الأسعار، يعرب أطراف السوق عن بالغ استيائهم إزاء حجم هذه الزيادات المُطبقة. وقد أكد أحد المُوزعين الذي باع الـPVC الوارد من وسط أوروبا بزيادة قدرها 55 يورو/طن مقارنة بشهر أبريل على أن المشترين يقاومون هذه الأسعار المرتفعة. ومن جانب آخر، وافق أحد المُصنعين على دفع زيادات قدرها ثلاثة أرقام في عملية شراء مُلحّة تلبيةً للالتزامات الضرورية، مُشددًا على أن هذه الزيادات الضخمة لا يمكن تبريرها بتقلص مستويات المعروض نهائيًا. وفي سياق متصل، أكّد مُصنع يعمل في ألمانيا على تلقيه زيادات تتراوح بين 80-100 يورو/طن، قائلًا "إن معروض الـPVC يُعد شحيحًا، إلا أننا لا زلنا نعتقد أن تطبيق زيادات بمقدار ثلاثة أرقام هو أمر مبالغ فيه. كما أننا نتوقع تباطؤ وتيرة الطلب على مُنتجاتنا النهائية نظرًا لحلول عدد من العطلات المصرفية والتي يتم الاحتفال بها في شهر مايو".

لاشك أن المشترين يُبدون مقاومة شديدة تجاه أسعار الـPVC المرتفعة آملين في حدوث استقرار للأسواق الشهر القادم بُناءً على المسار الذي ستسلكه أسواق المواد الأولية. ومع ذلك، تتمحور تكهنات شهر يونيو حتى الآن حول ارتفاع الأسعار من جانب البائعين نظرًا لأزمة انكماش المعروض. وقد صرح وكيل لأحد مُنتجي وسط أوروبا بأن مُورده سيجري أعمال صيانة بمصنع الـPVC في شهر يونيو، مُعربًا عن توقعه بظهور زيادات إضافية عند الأخذ في الاعتبار تواصل أزمة انخفاض مستويات المعروض. ويقول مُوزع آخر "لا نتوقع أن تنخفض عقود الإيثلين الجديدة لشهر يونيو، بل من المُرجح أن تستقر مُسجلة زيادات طفيفة؛ الأمر الذي سيدفعنا للإعلان عن زيادات إضافية على أسعار الـPVC الشهر المقبل أيضًا".
Free Trial
Member Login