Skip to content

خيارات التصفية
نص :
معيار البحث :
إقليم/بلد :
مجموعة المنتج/المنتج :
نوع الأخبار :
قائمتي المفضلة :
 

استمرار ركود الأسعار في أسواق الـPET العالمية رغم حلول موسم الرواج

  • 24/04/2017 (12:44)
اتبعت أسعار الـPET نبرة الركود في معظم المناطق نظرًا لضعف الطلب الذي لم يتحسن بعد على الرغم من بدء موسم الرواج. وأرجع أطراف السوق السبب الرئيس وراء الضغط المؤدي لانخفاض أسعار الـPET العالمية إلى الهبوط الأخير لأسعار النفط الخام. وأضاف بعض البائعين قائلين "يتسبب انخفاض التكاليف في ابتعاد المُشترون عن المُشاركة بالسوق حيث يأملون في انخفاض الأسعار مجددًا".

وسجل إجمالي انخفاض أسعار النفط الخام في بورصة "نايمكس" نحو 2.14 دولار/برميل يومي 19 و20 أبريل لتستقر عند مستوى الـ50.27 دولار/برميل يوم الخميس.

وفي آسيا، سجلت أسعار تصدير الـPET بالصين انخفاضًا منذ منتصف شهر أبريل. ووفقًا للبيانات الواردة عن مؤشر أسعار موقع "كيم أوربس" الإلكتروني، سجلت الأسعار على أساس أسبوعي إجمالي انخفاض بنحو 120 دولار/طن منذ أن بدئت الأسعار بالسوق في الانخفاض بعد نهاية عطلة رأس السنة الصينية.

وارجع عدد محدود من البائعين العاملين بالصين السبب وراء استمرار انخفاض الأسعار إلى تكاليف الخامات الأولية غير المُشجعة ومستوى الطلب المتدني. وأفاد تاجر يعمل في شنغهاي قائلًا "مازال الطلب على الخامات محدودًا حيث لا يُسارع المُشترون لإعادة ملء مخازنهم ويتوقعون أن تُسجل الأسعار المزيد من الانخفاضات استنادًا إلى انخفاض التكاليف. ونحن نتوقع أن يقوم الطلب بتحديد اتجاه الأسعار في شهر مايو".

وقام مُنتِج جنوب كوري بتقديم عرض للـPET بتخفيض بنحو 10 دولار/طن إلى أسواق التصدير مُضيفًا "مازال عدد الصفقات المختتمة أقل من توقعاتنا. ويُفضل المُشترون تأجيل مشترياتهم عندما تنخفض الأسعار".

وفي جنوب شرق آسيا، واصلت أسواق استيراد الـPET اتباع نبرة الركود منذ منتصف شهر فبراير حيث أرجع أطراف السوق السبب وراء انخفاض أسعار الـPET إلى غياب الدعم المُقدم من أسواق الخامات الأولية. ومن جانبه أفاد تاجر فيتنامي قائلًا "قمنا بتخفيض عروضنا بمعدل يتراوح بين 5-10 دولار/طن مقارنة بالأسبوع الماضي تماشيًا مع انخفاض أسعار اللقيم. وعلى الرغم من تلقينا العديد من الاستفسارات إلا إن المُشترين يتبعون موقف الحذر والترقب عند إتمام المشتريات حيث يتوقعون تخفيض الأسعار نتيجة هبوط أسواق الطاقة".

وفي أسواق البحر المتوسط، على الرغم من تصريحات أطراف السوق في إيطاليا وتركيا ومصر بتحسن الطلب في مطلع شهر أبريل إلا أن أسواق الـPET الإقليمية لم تنجح في وضع نهاية لنبرة ركود الأسعار في مواجهة الركود الأخير لأسعار الطاقة.

كما أفاد مورّد يعمل في تركيا قائلًا "تحسن الطلب بفضل حلول موسم الرواج. ومع ذلك، تأثر مستوى الطلب حاليًا بأزمة ركود أسعار الطاقة وبالتالي انخفاض أسعار الـMEG. وشهد سوق الاستيراد بعض الانخفاض هذا الأسبوع بسبب الضغط من جانب عروض تصدير الـPET إلى خارج الصين المنخفضة".

وفي مصر، مازالت الأسعار في سوق استيراد الـPET منخفضة نتيجة انخفاض تكاليف الخامات الأولية بآسيا. وقال أحد التجّار "على الرغم من بدء موسم الرواج إلا أن الطلب مازال أقل من توقعاتنا حيث يتسبب انخفاض التكاليف في دفع المُشترون لتقليص مشترياتهم على احتياجاتهم الضرورية فقط".

واختتم الموزّعون بإيطاليا الصفقات بتخفيضات تصل إلى 50 يورو/طن مقارنة بشهر مارس في حين أفادوا بوجود عدد محدود من التعاملات على مدار الأسبوع الماضي. وقال موزّع يعمل في سويسرا "بدأ المُشترون بالفعل تأمين احتياجاتهم في النصف الأول من شهر أبريل. ويفضلون الانتظار في الوقت الحالي لتابعون عن كثب التطورات في أسواق الخامات الأولية".
فترة تجربة مجانية