Skip to content

خيارات التصفية
نص :
معيار البحث :
إقليم/بلد :
مجموعة المنتج/المنتج :
نوع الأخبار :
قائمتي المفضلة :
 

الإثيلين الأوروبي يواجه ضغط متباين من ارتفاع الخامات الأولية ووفرة المعروض

  • 09/11/2017 (11:36)
شهدت أسعار الإثيلين الفورية بأوروبا ركودًا بعد استقرارها خلال شهر أكتوبر. وتسبب عودة العديد من مصافي التكرير للعمل بعد الإيقاف للصيانة في الركود الأخير للأسعار حيث ساهم انكماش المعروض في ركود السوق. ومع ذلك، كانت أسعار الإثيلين تواجه ضغط من الجهة الأخرى من جانب أسواق الخامات الأولية حيث سجلت أسعار خام "برينت" أعلى مستوياتها منذ عامين على أساس سنوي إضافة إلى اتباع أسعار النفتا الفورية النهج نفسه.

وتسببت نهاية موسم الصيانة بأوروبا في وفرة المعروض بشكل كبير في أسواق الإثيلين. أوضحت الأنباء أن شركات "بورياليس" و"أو أم في" و"فيرساليز" و"توتال" قاموا باستئناف عمليات التشغيل في مصافي التكرير التابعة لهم فيما يقل عن شهر في حين تواردت أنباء عن مصافي أخرى قامت بالتشغيل بسلاسة في المنطقة. ووفقًا لبعض أطراف السوق، تسببت مشكلات نقص المعروض في الضغط على السوق لما تبقى من شهر نوفمبر.



وعلى الصعيد الآخر، تُسجل الأسعار في سوق الخامات الأولية أعلى مستوياتها التي لم تسجلها منذ ما يزيد عن عامين. وسجلت أسعار زيت "برينت" أعلى مستوياتها منذ شهر يونيو لعام 2015، لتتخطى حاجز الـ64 دولار/برميل هذا الأسبوع. وبالتالي، أظهرت أداة تحليل أسعار موقع "كيم أوربس" الإلكتروني أن أسعار النفتا الفورية ارتفعت بنحو 20 دور/طن حتى الآن خلال نوفمبر، بينما بلغ إجمالي الزيادات نحو 70 دور/طن منذ مطلع أكتوبر. كما تُظهر البيانات كذلك أعلى مستوى لأسعار النفتا الفورية منذ شهر مايو لعام 2015 على أساس أسبوعي.



ويتساءل أطراف السوق حاليًا عن أي العوامل التي ستلعب دور أبرز في تحديد اتجاه الأسعار في سوق الإثيلين.
فترة تجربة مجانية