Skip to content

خيارات التصفية
نص :
معيار البحث :
إقليم/بلد :
مجموعة المنتج/المنتج :
نوع الأخبار :
قائمتي المفضلة :
 

الـHDPE الإيراني يفقد نصيبه السوقي بالصين ليعوضه بتركيا

  • 12/07/2017 (11:36)
وفقًا لما أفادته إحصائيات الاستيراد على موقع "كيم أوربس" الإلكتروني، ارتفعت إجمالي واردات الـHDPE بالصين بنحو 24% خلال الخمسة أشهر الأولى من العام الجاري على أساس سنوي لتُسجل أعلى مستوياتها. وفقدت إيران، باعتبارها المورّد الرئيس للـHDPE للصين، نصيبها السوقي بنحو 7% في تلك الفترة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي لتفشل في تحقيق المعدل نفسه. وفي الوقت نفسه، استحوذت المملكة العربية السعودية على نصيب إيران حيث رفعت نصيبها السوقي بشكل ملحوظ ليُقدر بنحو 29%.

وعلى عكس الصين، ووفقًا لإحصائيات الاستيراد على موقع "كيم أوربس" الإلكتروني، انخفضت إجمالي واردات الـHDPE بوجهٍ عام في تركيا بنحو 16% خلال الخمسة أشهر الأولى من العام الجاري مما يُعتبر أقل كمية للواردات من هذا المُنتَج منذ عام 2010 بتركيا. ومع كونها أبرز مورّد للـHDPE إلى تركيا، سجلت السعودية انخفاض ملحوظ في النصيب السوقي في الفترة الزمنية نفسها حيث انخفضت الواردات من تلك البلاد بنحو 29% على أساس سنوي. وفي الوقت نفسه، استقرت إجمالي واردات الـHDPE من إيران في الخمسة أشهر الأولي من العام الجاري مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

ووفقًا لإحصائيات الاستيراد على موقع "كيم أوربس" الإلكتروني، على الرغم من عدم تغير واردات إيران من الـHDPE في الفترة بين شهري يناير ومايو لعام 2017 إلا أن النصيب السوقي لإيران من إجمالي واردات الـHDPE التركية ارتفع بنحو 4% ليُقدر بنحو 20% حتى الآن هذا العام. وحدث هذا بسبب استيراد تركيا للقليل من الـHDPE هذا العام إجمالًا ولكن ترتفع الواردات بعض الشيء من إيران.

ويرجع السبب وراء هبوط واردات الـHDPE بالصين وزيادة النصيب السوقي بتركيا إلى وجود مشكلات تتعلق بتسديد قيمة الخامات الإيرانية بالسوق الصيني. وأعرب أطراف السوق الصيني عن استيائهم من هذه المشكلة خلال الأشهر القليلة الماضية كما ذكرنا من قبل تفصيلًا في أخبار البلاستيك التي تحمل عناوين Chinese traders: Banks reluctant to open L/Cs on transactions with Iran، أسعار الـPE بالصين وتركيا تعاني من ضغط خامات إيران عليها ، Sellers in China remain under high sales pressure for Iranian PE.

وتسبب هذا الأمر في ابتعاد البائعين الإيرانيين عن تركيز مبيعاتهم للـHDPE إلى تركيا خاصة في شهر أبريل ومايو حيث تُعتبر تركيا ثاني أكبر سوق للفوري. كما تُفسر هذه الخطوة نجاح إيران في الحفاظ على كم وارداتها في الخمسة أشهر الأولي من العام الجاري على أساس سنوي في سوق يتعرض للضغط.

يمكنك متابعة واردات الصين على أساس شهري/سنوي لكل بلد ولكل مُنتَج بالإضافة إلى واردات تركيا لكل بلد ولكل مُنتَج (للأعضاء المشتركين فقط).
فترة تجربة مجانية