Skip to content

خيارات التصفية
نص :
معيار البحث :
إقليم/بلد :
مجموعة المنتج/المنتج :
نوع الأخبار :
قائمتي المفضلة :
 

الواردات الصينية لخامات الـhomo-PP والـPVC والـLDPE والـPS تنكمش في اختتام 2016

  • 29/12/2016 (09:36)
سجلت الواردات الصينية لأهم خامات البوليمر، وهي الـhomo-PP والـPVC والـLDPE والـPS، انكماشًا ملحوظًا في الإحدى عشر شهرًا الأولى من عام 2016، ما يعزز احتمالية أن تُنهي هذه البوليمرات العام بانخفاض مماثل في حجم الاستيراد مقارنة بالبيانات الخاصة بشهر ديسمبر.

ووفقًا لما أفادته البيانات الصادرة عن "إحصاءات الاستيراد لكيم أوربس"، انخفضت واردات البوليمر بجميع أنواعه بنسبة
% في الفترة ما بين شهري يناير ونوفمبر، على أساس سنوي.

هذا وتتمثل أكبر نسبة انكماش في خامات الـhomo-PP حيث انخفض حجم وارداتها بما يزيد عن 13% في الإحدى عشر شهرًا الأولى من هذا العام. وخسرت كوريا الجنوبية، التي تعد أكبر مُورد للـhomo-PP بالنسبة للصين، حصة ضئيلة من السوق تزيد قليلًا عن 2% في حين تصل نسبة خسارة المملكة العربية السعودية، وهي ثاني أكبر مُورد للـhomo-PP للصين، إلى 25% في الإحدى عشر شهرًا الأولى، وذلك على أساس سنوي.

وبالنسبة لسوق الـPVC، ظلت حجم الورادات يتناقص بنحو مستمر منذ 2010 وحتى 2014. ومع أن حجم الواردات ارتفع بنسبة 5% على أساس سنوي، يبدو أن هذه الزيادة لم تمتد لعام 2016 لأن إجمالي الواردات في الفترة ما بين شهري يناير ونوفمبر انكمش بنحو 11%. وبقيت الولايات المتحدة على رأس قائمة مُوردي الـPVC للصين حيث ارتفعت حصتها السوقية بنحو 5% على أساس سنوي في الفترة ما بين شهري يناير ونوفمبر، بالرغم من أن الحصص الخاصة بتايوان واليابان، أكبر ثاني وثالث مُوردان للصين، سجلت انخفاضات كبيرة تقدر بـ17% و28%، على التوالي، على أساس سنوي.

وبالنسبة للـLDPE، تقلص حجم سوق الاستيراد الصيني بنحو 9% على أساس سنوي في الفترة ما بين شهري يناير ونوفمبر. وقد انخفضت صادرات إيران، وهي أكبر مُورد للـLDPE للصين، بنحو 4% في 2016 مقارنة بـ2016. كما يبدو أن قطر وكوريا الجنوبية عوّضتا النقص الناتج من إيران حيث ارتفعت صادراتهما في الفترة الزمنية نفسها.

وفي الوقت نفسه، شهد سوق استيراد الـPS انخفاضًا سنويًا يتخطى الـ11% في الـ11 شهرًا الأولى من عام 2016. وكانت أكبر خسارة لحصة السوق تتمثل في تايوان التي تعد أكبر مُورد لهذه الخامة، حيث تقلص حجم صادراتها للصين بنسبة 12% في هذه الفترة مقارنة بالفترة نفسها من عام 2015.
فترة تجربة مجانية