Skip to content

خيارات التصفية
نص :
معيار البحث :
إقليم/بلد :
مجموعة المُنتَح/المُنتَح :
نوع الأخبار :
قائمتي المفضلة :
 

انخفاض اليرا عند أدنى مستوياتها يعيق الطلب على البوليمر بتركيا

  • 13/01/2017 (12:23)
يواجه أطراف السوق التركي انخفاض حاد في قيمة الليرا التركية مقابل العملات الأخرى حاليًا حيث عاود الدولار الأمريكي واليورو ارتفاعهما مقابل العملة المحلية هذا الأسبوع. وعلى الرغم من تدخل البنك المركزي يوم الثلاثاء إلا إن الدولار الأمريكي سجل أعلى مستوياته على الإطلاق مقابل الليرا التركية يوم الأربعاء ليتخطى حاجز الـ3.94 بعدما استقبل العام بتسجيل زيادات متلاحقة. وبالإضافة إلى ذلك، سجل اليورو مقابل الليرا التركية زيادة تاريخية تتخطى حاجز الـ4.10.

ومن بين الأسباب التي كانت وراء ارتفاع الدولار الأمريكي كان تولي الرئيس دونالد ترامب رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية وهو الرئيس الـ45 وذلك يوم 20 يناير بالإضافة إلى احتمالية تمرير "الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي" لزيادات أكثر حدة على معدلات الفائدة في شهر مارس. ووفقًا لما أفاده المُحللون، تسببت معدلات الفائدة المرتفعة المتوقعة في إحداث حالة ركود بالدول المتقدمة، ويظهر هذا جليًا في تركيا حيث ارتفع الدولار الأمريكي واليورو بما يزيد عن 9% منذ مطلع عام 2017 في ظل الأوضاع الاقتصادية والسياسية والجيولوجية السياسية المرتدية إضافة إلى أزمة الأمن الداخلي.

وقد تكون هذه هي الأزمات المتسببة في إعاقة "البنك المركزي التركي" عن تمرير زيادات إضافية، في اجتماعه بتاريخ 24 يناير، على معدلات الفائدة مقابل ارتفاع سعر العملة. كما اعتبر أطراف السوق أن اقتراب قرار وكالة "فيتش" المتعلق بالائتمان والمقرر صدوره يوم 27 يناير من بين العوامل الأخرى المتسببة في ركود الليرا التركية حيث من المحتمل أن تخفض وكالة تقييم الائتمان، التي كانت الوكالة الوحيدة التي لم تخفض قيمة الليرا التركية، معدل الائتمان بالبلاد في الظروف الحالية مما ينتج عنه بعض المخاوف بالسوق.

هذا وواصلت أسعار الـPP والـPE ارتفاعها على مدار الأسبوع في ظل نقص المعروض من مصادر الشرق الأوسط الذين حافظوا على حصتهم إلى تركيا عند مستويات متوسطة مع الوضع في الاعتبار العائد الصافي غير المُرضي مقارنة بالأسواق العالمية الأخرى. وأعلن المُنتِج المحلي، شركة "بيتكيم" عن رفع أسعاره بمعدل يتراوح بين 20-30 دولار/طن للـPP وبنحو 20 دولار/طن لقائمة أسعار الـLDPE في مطلع الأسبوع مما ساهم في سيطرة النبرة الحازمة على السوق. ومع ذلك، أكد العديد من أطراف السوق أن انخفاض الليرا التركية عند أدنى مستوياتها بشكل غير مسبوق تسبب في ركود الأنشطة التجارية على الرغم من استمرار ارتفاع الأسعار.

وأفاد مُنتِج سعودي ببيع خاماته بالكامل لشهر يناير نظرًا لنقص الحصص المتوفرة لديه. كما أفاد مصدر من جانب المُنتِج قائلًا "لا يرغب أحد في الاحتفاظ بخامات كثيرة في الوقت الحالي حيث يتسبب انخفاض الليرا التركية في إبعاد المُشترين عن المشاركة بالسوق. وكان الطلب على الـPS مُرضيًا في حين كان الطلب على الـPP أفضل من الـPE إذا أجرينا مقارنة بينهم".

كما قال مُصنّع للـPP الفايبر "من الممكن أن نجد مُشتريات تفي بالاحتياجات الضرورية فقط نتيجة نقص المصادر ولكن الوضع بوجهٍ عام غير مُبشّر نتيجة الأزمات الاقتصادية والسياسية في تركيا". كما توقع مُصنّع يعمل في قطاع التعبئة أن أسعار الـPP ستواصل تسجيل مستويات قريبة من مستوياتها الحالية في حين من المحتمل تعديل أسعار الـPP بالنقصان مع الوضع في الاعتبار حلول موسم الشتاء. كما وجد مُصنّع آخر زيادات أسعار الـPP من الشرق الأوسط وإيران مرتفعة بالقدر الذي يقف حائلًا أمام إتمام مشتريات في ظل هذه الأوضاع.

وفي سياقٍ متصل أفاد موزّع للبوليمر قائلًا "في الأسبوع الجاري تُسيطر حالة الهدوء على السوق لجميع المنتجات نتيجة وجود أزمة متعلقة بالعملة. وبدأ السوق تقبل بعض الأسعار في الأسبوع الماضي ولكن حالة ضعف الطلب الحالية مازالت تُسيطر عليه حيث تعرّض المُصنّعون لأزمة كبرى بسبب نقص العملة وليس بسبب ارتفاع الأسعار". وفي الوقت نفسه أوضح بائع ثانٍ أن مبيعاته للـPP الإيراني تسير بصورة جيدة مؤخرًا على الرغم من العوامل السلبية المُسيطرة على السوق وذلك نتيجة تنافسيتها مقارنة بالشحنات الأوروبية القادمة عبر البحار.

كما أكد بعض التجّار للـPVC والـPE قائلين "نحن نحاول التمسك بمستويات أسعارنا الحالية. وفي الوقت نفسه، يُعتبر الإقبال على الشراء ضعيف للغاية حيث ينتظر أطراف السوق معرفة مستويات الأسعار في ظل استمرار أزمات العملة ونقص طلبات الشراء".

وفي الوقت نفسه، انخفض سعر الدولار الأمريكي مقابل الليرا التركية مُسجلًا حاجز الـ3.78 في نهاية يوم الخميس في حين سجل اليورو مقابل الليرا التركية حاجز الـ4.09.
فترة تجربة مجانية