Skip to content

خيارات التصفية
نص :
معيار البحث :
إقليم/بلد :
مجموعة المنتج/المنتج :
نوع الأخبار :
قائمتي المفضلة :
 

انخفاض عروض الـPVC الأمريكية في الأسواق العالمية

  • 08/12/2016 (12:31)
في الأسواق العالمية، انخفضت أسعار تصدير الـPVC مؤخرًا تماشيًا مع ضعف الطلب على مستوى العالم وانخفاض تسوية عقود الإثيلين في البلاد.

وفي الصين، انخفضت أسعار استيراد الولايات المتحدة للـPVC مؤخرًا بمعدل يتراوح بين 30-50 دولار/طن حتى الآن هذا الأسبوع نتيجة ركود الطلب بالتزامن مع بداية موسم الركود لتطبيقات الـPVC كما لا يُقبِل المُشترون على تأمين احتياجاتهم من هذه الوجهة نظرًا لاستغراقها وقتٍ طويل للوصول إليهم.

وقال أحد التجّار "يرى أطراف السوق الصيني أن أسعار الـPVC لديها الفرصة لتسجيل المزيد من الانخفاض في المرحلة المقبلة. ويواجه العديد من أطراف السوق مخاطرة في تأمين شحنات الولايات المتحدة نظرًا لاستغراقها فترة طويلة للوصول إليهم". كما قال تاجر آخر أيضًا حالة الركود تُسيطر على أسواق الـPVC في الأسواق العالمية وأضاف أن معظم المُشترين لا يُفضلون تأمين احتياجاتهم من الولايات المتحدة حيث إنهم لا يثقون في اتجاه الأسعار بالسوق.

أما في تركيا، حافظت أسعار استيراد الـPVC k67 الأمريكي على استقرارها مع تسجيل انخفاض بنحو 10 دولار/طن على أساس أسبوعي حيث قام المُشترون بالفعل بتأمين احتياجاتهم من هذه الوجهة في ظل غياب الخامات الأوروبية وهم يبتعدون حاليًا عن إتمام مشتريات جديدة من هناك نتيجة استغراقها فترة طويلة للوصول إليهم. كما يشعر معظم أطراف السوق بأن بعض الخامات الأوروبية قد يتم تصديرها إلى تركيا على المدى القريب لأن الأسعار مازالت تحمل زيادة على أسعار السوق الأوروبي.

وأفاد أطراف السوق قائلين "تُظهِر تعديلات الأسعار بالنقصان في الصين وجنوب شرق آسيا بالإضافة إلى نبرة الركود المُسيطرة على أسواق أوروبا أن اتجاه الأسعار العالمي لا يُقدم الدعم إلى السوق. كما تضافرت تسويات العقود المنخفضة للإثيلين في الولايات المتحدة مع ضعف الطلب على التصدير مما يضغط بعض الشيء على أسعار الـPVC الأمريكي".

وفي الهند، كان الحد الأدنى لأسعار استيراد الـPVC من نصيب خامات الولايات المتحدة هذا الأسبوع. هذا ومازال أطراف السوق يصرحون بأن أنشطة التجارة تتسم بالركود بعد قرار الحكومة بوقف تداول العملات المحلية المرتفعة.

كما يقول أحد التجّار "مازالت أزمة السيولة المالية تعيق الأنشطة التجارية بالبلاد. ولم يُسجل الطلب تحسنًا كما تم تأجيل عدد من الاستحقاقات المالية. ويوافق التجّار حاليًا على تمرير تخفيضات للتخلص من مخزونهم. ونتوقع أن يُعلن المُنتِج التايواني البارز عن تخفيضات في شهر يناير".

كما أفاد مُصنّع للمنتجات النهائية في مومباي أن أسعار الخامات المستوردة التي تقترب من تسجيل الحد الأدنى لا تجذب المُشترين.

وفي أوروبا، جاء عرض هذا الأسبوع للـk58 الأمريكي تماشيًا مع مستويات الأسعار في الأسواق العالمية الأخرى. ومع ذلك، لا يرغب المُشترون في أوروبا في تأمين هذه الخامة نظرًا لارتفاع سعر الدولار ووجود عروض أكثر تنافسية بالسوق المحلي كما تعاني الأسعار من الركود بعد ضعف الطلب وانخفاض عقود المونومر.
فترة تجربة مجانية