Skip to content

خيارات التصفية
نص :
معيار البحث :
إقليم/بلد :
مجموعة المنتج/المنتج :
نوع الأخبار :
قائمتي المفضلة :
 

بائعو الـPS يتنازلون عن موقفهم في أوروبا ومشهد يوليو يتضح

  • 21/06/2016 (12:01)
تراجع العديد من المُوزعين في مختلف أنحاء أوروبا عن أسعار الـPP الأسبوع الماضي في مواجهة ركود الطلب بالرغم من ارتفاع عقود البروبلين. وبالتالي، انخفضت أسعار الـPP الفورية في إيطاليا لتختفتي العروض التي تشكل الحد الأقصى لمستويات الـPP عمومًا في غرب أوروبا. وفي الوقت نفسه، يستمر أطراف السوق في التنبؤ بالوضع الذي ستؤول إليه الأسواق في شهر يوليو.

هذا واختتم مُوزع في فرنسا بعض صفقات الـPP ليونيو الأسبوع الماضي بأسعار شهر مايو نفسها مع تمرير خصومات تتراوح قيمتها بين 10-20 يورو/طن. وعلق المُوزع قائلًا "لم يتعافى الطلب بعد، لكن مستويات المعروض تبدو وفيرة في الأسواق. لذا، نتوقع انخفاض الأسعار في يوليو بمعدل يتراوح بين 20-30 يورو/طن".

وفي ألمانيا، باع مُوزع شحنات من وسط أوروبا وأخرى محلية من الشرق الأوسط في مطلع هذا الأسبوع بتخفيضات تتراوح بين 10-30 يورو/طن مقارنة بشهر مايو.وأفاد البائع أنه لجأ إلى تخفيض الأسعار لجذب المزيد من المشترين وسط ركود الأنشطة التجارية، مُضيفًا أنه يعتمد على عمليات البيع المباشر في الوقت الحالي توقعًا منه بانخفاض الأسعار في شهر يوليو. كما طبق مُوزع آخر خصومات تقدر بـ30 يورو/طن على صفقات الـPP ليونيو مقارنة بشهر مايو. وعلق البائع بأن الطلب يتسم بالهدوء في الوقت الحالي، معربًا عن توقعه بتواصل النبرة النزولية لشهر يوليو أيضًا.

وفي السياق ذاته، اختتم مُوزعون عدة بعض صفقات الـPP ليونيو بأسعار شهر مايو أو تقل عنها قليلًا بنحو 10 يورو/طن، وذلك في مطلع هذا الأسبوع. وصرح أحد البائعين بأن المُنتجين الأوروبيين لا يخفضون اسعارهم حاليًا مشددًا على إمكانية الحصول على خصومات فقط في أسواق التوزقع. وفي الوقت نفسه، ذكر مُوزع آخر سماعه خصومات جديدة لشهر يوليو. ومن جانبه، اشترى مُوزع بعض شحنات الـPP الغرب أوروبي من مُورديه المعتادين بتخفيض قيمته 10 يورو/طن لشهر يونيو في حين أنه اشترى بعض شحنات الـhomo-PP الحقن الهندي من سوق الاستيراد بخصومات أكبر.

بالرغم من أن التوقعات ترجح النبرة المنخفضة لأسواق الصناعات التحويلية في شهر يوليو، ارتفعت أسعار البروبلين الفورية على أساس FD شمال غرب أوروبي في نهاية الأسبوع الماضي لتستقر حاليًا بالقرب من المستويات التي كانت عليها في مطلع شهر يوليو. وفي الواقع، فُسّرت الزيادة الأخيرة في تكاليف البروبلين بالمشاكل التي يتعرض لها الإنتاج في وحدة الـPDH التابعة لشركة "بازف". ومع ذلك، لا يُعلق أطراف السوق آمالًا عريضة على مشهد السوق الفترة المقبلة خاصة في ظل عودة تشغيل مفاعلات النافتا لكلٍ من "داو" و "BP" و "توتال".
فترة تجربة مجانية