Skip to content

خيارات التصفية
نص :
معيار البحث :
إقليم/بلد :
مجموعة المنتج/المنتج :
نوع الأخبار :
قائمتي المفضلة :
 

تعثّر النفط الخام، والنفتا تتبع النهج

  • 22/06/2017 (11:57)
تم تداول خام غرب تكساس الوسيط في بورصة "نايمكس" وبورصة "برينت" الآجلتين دون حاجز الـ50 دولار/برميل خلال الثلاثة أو الأربعة أسابيع الماضية. وحدث هذا غالبًا بسبب مخاوف زخم المعروض الأخيرة بعد تعزيز الإنتاج من جانب الولايات المتحدة رغم مساعي الدول الأعضاء وغير الأعضاء في منظمة "الأوبك" لاستعادة حالة التوازن بالسوق.

وبعدما سجل النفط حاجز الـ50 دولار/برميل بدأ منتجو النفط الصخري العودة للسوق مما زاد من مخزون الولايات المتحدة ومهّد الطريق لاستمرار حالة الركود المُسيطرة على منتجات الطاقة. ووفقًا لأداة تحليل أسعار موقع "كيم أوربس" الإلكتروني، انخفضت أسعار النفط الخام الآجل (زيت غرب تكساس) لأدنى مستوياتها منذ ما يقرب من 10 أشهر كما انخفض متوسط أسعار زيت "برينت" الآجل لأدنى مستوياته منذ 8 أشهر.

وخلال تعاملات يوم الثلاثاء، انخفضت أسعار "نايمكس" الآجلة عند مستوى الـ43 دولار/برميل في حين انخفضت أسعار "برينت" الآجلة عند مستوى الـ45 دولار/برميل، وذلك قبل أن تُختتم التعاملات في البورصتين عند مستويات أكثر انخفاضًا. ووفقًا لوكالة "رويترز"، في النصف الأول من العام الجاري كان أداء النفط الخام هو الأدنى منذ عام 1997 حيث فقدت نحو 20% من قيمتها.



ورغم التزام بعض المشاركين في منظمة "الأوبك"، مثل المملكة العربية السعودية، بالتعهدات لكن لم يتخذ الكثير من الدول الأخرى خطوة بتخفيض حصتهم. ووفقًا لتقارير وسائل الإعلام، تضخ ليبيا حاليًا أعلى إنتاج لها من النفط من شهر يونيو لعام 2013 ذلك إضافة إلى التحديات التي تواجهها منظمة "الأوبك" ومنتجو النفط الداعمين لها في محاولة السيطرة على المخزون العالمي من النفط الخام. كما تسببت زيادة المعروض من دولتي ليبيا ونيجيريا، اللتان تم إعفائهما من تخفيض الإنتاج في ظل ما يمران به من اضطرابات سياسية، في الضغط على السوق وبالتالي ركود الأسعار.

وتواردت أنباء عن دراسة منظمة "الأوبك" مسألة تعزيز اتفاقية تخفيض الإنتاج لتكون خطوة وقائية ضد زيادة إنتاج النفط.

وفي السياق نفسه، انعكس انخفاض أسعار النفط الخام وزيادة المعروض من آسيا على سوق النفتا. ومازال الإقبال على الشراء ضعيفًا نتيجة زخم المعروض بالسوق. وفقدت أسعار النفتا الفورية في المنطقتين نحو 22% من سعرها منذ مطلع عام 2017 على أساس أسبوعي. ووفق الرسم البيان أدناه الذي تم تحضيره بواسطة أداة تحليل أسعار موقع "كيم أوربس" الإلكتروني، انخفضت أسعار النفتا على أساس CIF شمال غرب أوروبا دون حاجز الـ400 دولار/طن مؤخرًا لتُسجل أدنى مستويتها منذ شهر سبتمبر لعام 2016.


فترة تجربة مجانية