Skip to content

خيارات التصفية
نص :
معيار البحث :
إقليم/بلد :
مجموعة المنتج/المنتج :
نوع الأخبار :
قائمتي المفضلة :
 

توقعات حازمة لمشهد أسواق الـPP والـPE الأوروبية في يناير

  • 13/12/2016 (11:20)
بدأ أطراف سوق الـPP والـPE في الإفصاح عن توقعات قوية بشأن مشهد شهر يناير على خلفية ارتفاع تكاليف اللقيم والطاقة في المنطقة والتي شجعت على توقعات ارتفاع عقود المونومر الشهرية أيضًا.

وبعد التوصل الأخير لمُنتجي النفط، من داخل "أوبك" وخارجها، بتخفيض الإنتاج، أنهت أسعار خام برنت الآجلة تعاملاتها بالقرب من حاجز الـ55 دولار/برميل عند 54.33 دولار/طن في 9 ديسمبر، كما قفزت تكاليف البروبلين الفورية على أساس FD شمال غرب أوروبا الأسبوع الماضي تماشيًا مع ارتفاع تكاليف الطاقة، وذلك وفقًا لمتوسط الأسعار الأسبوعية المُعد من خلال "أداة تحليل أسعار كيم أوربس". وبالرغم من أن الزيادات التي حققتها أسعار الخام لم تنعكس على تكاليف الإثيلين بعد، يعتقد أطراف سوق الـPE أن ارتفاع تكاليف الطاقة لا بد أن يؤثر في سوق الإثيلين عاجلًا أم آجلًا.

وفي ظل هذه الظروف، قال بعض البائعين الأوروبيين إنهم حاولوا تثبيت أسعارهم أو تحجيم الخصومات المقدمة في محاولة لاستعادة هوامشهم الربحية، في حين تمكن بعض المشترين من الحصول على كامل قيمة الخصومات التي سجلتها عقود المونومر، لكن هذا لم يحدث سوى في حالات نادرة.

ومن جانبه، صرح مُوزع بأنه يقدم خصم قيمته 20 يورو/طن على عروض شهر ديسمبر مقارنة بالشهر الماضي على اعتبار أن أسعارهم كانت تمثل الحد الأقصى لإجمالي مستويات السوق. كما أكد المُوزع تحسن الطلب مؤخرًا إثر توجه العديد من المُصنعين نحو شراء خامات في ظل التوقعات التي تدعو لارتفاع أسعار شهر يناير.

هذا وأوضح مصدر من جانب مُنتج غرب أوروبي أن الطلب هذا الشهر يبدو أفضل من شهر نوفمبر، وربما يرجع ذلك إلى تكهنات ارتفاع عروض يناير.

وفي الوقت نفسه، ذكر تاجر يعمل في هولندا أنهم اختتموا بعض الصفقات بأسعار شهر نوفمبر نفسها أو تنخفض عنها قليلًا، ويقوم بعض المشترين حاليًا بطلب الخامات التي ستصل في شهر يناير. وأضاف التاجر قائلًا "طلبنا خامات أخرى من الولايات المتحدة، لكننا لم نتمكن من الحصول على كميات كبيرة".

وعلى صعيد متصل، أفاد أحد مُصنعي مُنتجات البلاستيك النهائية بسماع توقعات عن زيادات محتملة لشهر يناير، معربًا عن توقعه بتفاوت نسبة الزيادات بين 30-50 يورو/طن الشهر المقبل. وذكر المُصنع أيضًا أنه طلب بعض الشاحنات بالفعل بحيث يستلم الخامات في شهر يناير.

وقال وكيل يعرض نيابة عن مُنتج غرب أوروبي آخر "كمية المعروض لدينا محدودة جدًا بسبب حالة الظروف القهرية التي يتعرض لها مصنعنا في فرنسا. ولهذا السبب، قررنا تثبيت العروض والحصص قليلة بالفعل. وفي الحقيقة، نحن متأكدون أن الأسعار سترتفع في شهر يناير". وكان المُنتج قد أعلن عن حالة الظروف القهرية على مصنع "ليليبون" في منتصف شهر يوليو ولن تُرفع قبل نهاية ديسمبر على الأرجح.
فترة تجربة مجانية