Skip to content

خيارات التصفية
نص :
معيار البحث :
إقليم/بلد :
مجموعة المُنتَح/المُنتَح :
نوع الأخبار :
قائمتي المفضلة :
 

زيادات جديدة تلوح في أفق أسواق الـPP الأوروبية وحجم الزيادات تحت المناقشة

  • 21/12/2017 (12:08)
في أوروبا، يستعد أطراف السوق لمغادرة مواقعهم للاحتفال بعطلات الكريسماس حتى 2 يناير بعد أن أبرموا صفقات ديسمبر بزيادات تتراوح بين 20-30 يورو/طن. وفي الوقت الحالي، يُجري البائعون الأوروبيون محادثات حول محاولات تطبيق زيادات كبيرة على أسعار الـPP بعد العطلة استنادًا على التوقعات التي تدعو لارتفاع تسوية عقود البروبلين إضافة إلى احتمالية نقص المعروض نتيجة انقطاع بعض أعمال الإنتاج وتعثر في عمليات النقل.

هذا ومن المحتمل أن تستقر تسوية عقود البروبلين لشهر يناير بمستويات مرتفعة نظرًا لنقص المعروض والعقبات الإنتاجية التي تواجه بعض المفاعلات الإقليمية مثل مفاعل "يونيبترول ليتفينوف" التشيكي ووحدة "ويسلنج للأوليفن" التابعة لشركة "شيل" في ألمانيا بالإضافة إلى مفاعل "تيرنوزين" التابع لشركة "داو" في هولندا.

وبينما ترجح التوقعات أن تتراوح نسبة ارتفاع عقود البروبلين بين 30-60 يورو/طن، بدأ بائعو الـPP في الإفصاح عن نواياهم بالفعل لتطبيق زيادات أكبر في محاولة تعويض هوامشهم الربحية.

ويعلق بائع قائلًا "نتوقع ارتفاع عقود البروبلين لشهر يناير بمعدل يتراوح بين 30-40 يورو/طن، وإذا حدث هذا الفعل، قد نسعى لتمرير زيادات أكبر على عروض الـPP لتعويض هوامشنا الربحية".

وفي الوقت نفسه، سمع مُوزع في إيطاليا عن محاولات رفع أسعار الـPP لشهر يناير وصلت قيمتها إلى 100 دولار/طن. ويقول مشترٍ في سويسرا "تقدمنا ببعض الطلبات لشهر يناير، لكن مُوردنا يتجنب الإفصاح عن قيمة العروض الجديدة، فهم لا يتحدثون سوى عن مساعي رفع الأسعار. وسمعنا أيضًا أن ثمة مشاكل في عمليات النقل في المنطقة ونقص عدد الشاحنات".

وبالإضافة إلى انقطاع أعمال الإنتاج بالمفاعلات، ربما يتضاءل حجم المعروض الخاص بالخامات التحويلية أيضًا بسبب أعمال الصيانة التي ستكون في مصلحة البائعين في نهاية الأمر.

هذا وتخطط شرطة "ليوندل بازل" لإجراء أعمال صيانة لوحدة الـPP في انجلترا لمدة أربعة أسابيع، كما تفيد الأنباء بتعرض المُنتج لبعض المشاكل الإنتاجية في مصنع "أوبيت" بفرنسا لكن لم ترد أي تفاصيل أخرى بشأن الأمر حتى وقت النشر.

ومن جانبه، يقول أحد أطراف السوق "نقوم حاليًا ببناء كمية جيدة من المخزون قبل إيقاف مصنع الـPP في المملكة المتحدة لأن ها المصنع يعتبر مُورد أساسي للسوق الألماني وهذا ما يجعلنا نتوقع نقص المعروض في شهر يناير".

وعلى صعيد متصل، يبدو أن توقعات تحسن الطلب في شهر يناير تدعم البائعين الذين يستهدفون رفع الأسعارن حيث يعتقد بعضهم أن تزايد الطلب يرجع إلى المناقشات الدائرة حول ارتفاع الأسعار فيما يرى آخرون أن الطلب يسير بالمستوى المتوسط أو أقل من الطبيعي نظرًا للمخاوف المتعلقة بإدارة المخازن. وفي الوقت ذاته، من المتوقع أن يقبل المشترون الذين لم يجروا عمليات شرائية هذا الشهر على الأسواق الشهر المقبل لملء مخازنهم، حيث يقول أحد المُوزعين "حجم المخزون منخفض حاليًا لدى المشترين، وهو ما قد يتسبب في تحفيز الطلب في شهر يناير".

ويعلق مصدر من جانب أحد مُنتجي غرب أوروبا قائلًا "لم يشرع كبار المشترين في أي عمليات شرائية كبيرة الحجم، فعملاؤنا عادة ما يشترون بكميات كبيرة، لكنهم لم يشتروا هذا الشهر سوى للحصول على تخفيضات نهاية العام".

فترة تجربة مجانية