Skip to content

خيارات التصفية
نص :
معيار البحث :
إقليم/بلد :
مجموعة المنتج/المنتج :
نوع الأخبار :
قائمتي المفضلة :
 

عروض الـPVC لمُنتِج تايواني بارز لنوفمبر تتخطى التوقعات بآسيا

  • 18/10/2016 (11:32)
أفادت مصادر السوق في آسيا أنهم تفاجئوا من كم الزيادات التي فُرضت على الأسعار من قِبل مُنتِج تايواني بارز لعروض الـPVC لشهر نوفمبر. ووفقًا لأطراف السوق، قام المُنتِج برفع أسعاره بنحو 40 دولار/طن مقارنة بعروض شهر أكتوبر على الرغم من أن توقعاتهم تتمحور حول زيادة الأسعار بمعدل يتراوح بين 10-20 دولار/طن. وكانت هذه الزيادة الرابعة على التوالي للمُنتِج منذ شهر أغسطس لتُقدر إجمالي الزيادة بنحو 160 دولار/طن منذ ذلك الحين.

وأفاد تاجر يعمل في إندونيسيا أنهم تفاجئوا من زيادة المُنتِج لأسعاره لشهر نوفمبر حيث تُسيطر على السوق حالة من الركود في حين مازال مورّديهم بالسوق المحلي يتبنون سياسة رفع الأسعار. وفيما يتعلق بشهر ديسمبر، يتوقع أطراف السوق انخفاض الأسعار ولكن اضطر معظم المُشترين لشراء الخامات هذا الشهر حيث ابتعد العديد منهم عن السوق في شهر أكتوبر بسبب توقعاتهم بانخفاض الأسعار في شهر نوفمبر.

وأفاد تاجر يعمل في الهند قائلًا "نحن لا نعلم السبب وراء قيام المُنتِج التايواني البارز بتمرير هذه الزيادة على عروضه الجديدة حيث يتوفر الكثير من المعروض بالسوق المحلي مما دفع مُنتِج هندي إلى عدم رفع عروضه حتى الآن. وفيما يتعلق بالطلب، لن توجد الكثير من الأنشطة التجارية بالسوق في الفترة ما بين 25 أكتوبر و4 نوفمبر نظرا لوجود عطلات "الديوالي". ومع ذلك، من المفترض أن يتحسن الطلب مرة أخرى بعد انتهاء العطلات. وسوف تخضع شركة "أل جي" لأعمال الصيانة في الشهر المقبل ولكننا لا نعرف التاريخ المحدد الذي سيتوقف فيه المصنع عن العمل".

كما حصل تاجر آخر في الهند على العروض الجديدة من مُنتِج بارز وكانت عروض المُنتِج الجديدة للـPVC مرتفعة للغاية. وقال التاجر "لم يتحسن الطلب بعد ولكن من المتوقع أن يتحسن الإقبال على الشراء بعد انتهاء عطلة "الديوالي" في شهر نوفمبر. وحاليًا، نحن لا نتوقع أن تكون الأوضاع بالسوق إيجابية ولكننا نتوقع حدوث بعض التحسن به في الشهر المقبل. وحتى الآن، حصلنا على عروض جديدة من المُنتِج التايواني فقط في حين لم يُعلن مُنتجينا بعد على أي عروض جديدة لشهر نوفمبر".

ويقول أحد التجّار "نتوقع أن تنخفض الأسعار قريبًا حيث ارتفعت الأسعار بالفعل كثيرًا في الأشهر الماضية. وفي فيتنام، لا يُقبل المُشترون على الشراء حتى وإن انخفضت الأسعار دون المستويات الجديدة للمُنتِج ".

وفي سياقٍ متصل يقول مُنتِج للمنتجات النهائية من البلاستيك في ماليزيا أنهم سيقومون بالشراء وفق احتياجهم دون النظر إلى ارتفاع أو انخفاض الأسعار. وقال المُصنّع أيضًا "لا يوجد لينا توقعات إيجابية للسوق حيث لا يسير الاقتصاد الماليزي بصورة جيدة. ويوم الجمعة المقبل ستعلن الحكومة عن ميزانية جديدة ولكننا لا نتوقع أن تخدم السياسات الجديدة رجال الأعمال".

وقبل إعلان المُنتِج عن أسعاره، أفاد مُصنّع للمنتجات النهائية يعمل في الفلبين أنه في حال قيام المُنتِج التايواني بتمرير زيادات على الأسعار بنحو 40 دولار/طن على عروضه لن يتقبل السوق هذه المستويات حيث لم يتعافى الطلب بصورة كاملة إضافة إلى ارتفاع الأسعار الحالية بالفعل بشدة.
فترة تجربة مجانية