Skip to content

خيارات التصفية
نص :
معيار البحث :
إقليم/بلد :
مجموعة المُنتَح/المُنتَح :
نوع الأخبار :
قائمتي المفضلة :
 

عمالقة البتروكيماويات يسجلون نتائج مالية ضعيفة وسط الجدال القائم بشأن تخفيض إنتاج النفط

  • 03/02/2016 (11:17)
ارتفعت أسعار النفط الخام في أواخر الأسبوع الماضي لتتراوح بين 33-34 دولار/برميل، وذلك على خلفية الجدل الأخير بشأن إمكانية تخفيض إنتاج النفط بقيادة روسيا ومنظمة أوبك، بالإضافة إلى التوقعات التي تدعو لاحتمالية منح المملكة العربية السعودية الضوء الأخضر للخطة المعنية. ومع ذلك، يبدو أن هذه القفزة الصعودية لم تكن سوى طيف عابر، إذ سرعان ما تناثرت فقاعات اقتراح تخفيض الإنتاج هذا الأسبوع. ووفقًا لما أفادته "جولدن ساكس"، لم تكن هذه القفزة متوقعة تمامًا، وأعتقد أنها لن تقدم يد العون لأعضاء الأوبك،لأن ارتفاع الأسعار سوف يسهم في عودة الآبار المتوقفة في الولايات المتحدة للأسواق مرة أخرى.

هذا وقد أعربت أوبك عن قلقها بشأن فائض المعروض خاصة بعد رفع العقوبات عن إيران بصفة رسمية، حيث ارتفع إنتاج النفط في البلاد بالفعل في شهر يناير. ووفقًا لما أفادته تقارير وسائل الإعلام، أبدت إيران ترددًا إزاء تخفيض إنتاجها إذ إنها تطمح لتعويض حصتها السوقية بظن منها أن قرار رفع العقوبات سيصب في مصلحة أسعار الخام التي انخفضت بنحو حاد.

وبينما يراقب العالم إنتاج النفط لتُثار التساؤلات ما إذا كانت أسعار الخام ستتخطى حاجز الـ30 دولار/برميل أم ستهوي دون هذه العتبة مرة أخرى، كشفت مجموعة من أبرز مُنتجي البتروكمياويات عن نتائجهم المالية والتي خيّبت الآمال بدرجة كبيرة.

وقد جاءت أكثر الأخبار الصادمة من شركة "شيفرون" والتي سجلت أول خسارة لها منذ 13 عام. فحسب ما أفادته تقارير وسائل الإعلام، أدى زخم المعروض الناتج من الخليج الإيراني وحقول النفط الصخري من أمريكا الشمالية إلى هبوط الأسعار، ومنه أجبر الشركة على تخفيض قيمة حقولها. وقد بلغ صافي الخسائر التي سجلتها الشركة في الربع الرابع نحو 588 مليون دولار، مقارنة بالأرباح التي سجلتها العام السابق والتي تقدر بـ3.5 مليار دولار.

هذا ويُذكر أن أرباح شركة "BP" قد انخفضت بنسبة 91% في الربع الرابع لتصل إلى 196 مليون دولار مقارنة بالعام السابق والذي سجلت فيه أرباح الشركة 2.24 مليار دولار للسبب نفسه. وفي الوقت نفسه، كشفت شركة "إيكسون"، وهي واحدة من عمالقة إنتاج النفط في العالم أيضًا، عن تعثر أرباحها بنسبة 58% للربع الأخير لتسجل 2.78 مليار دولار مقارنة بالعام السابق.

وعلى صعيد متصل، أعلنت شركة "ليوندل باسل" أيضًا عن إيراداتها للربع الرابع والتي تخلفت عن التوقعات مسجلة تراجعًا بنسبة 31% لتصل إلى 7.07 مليار دولار، مقارنة بالعام السابق. وعلى الرغم من ذلك، فهناك تحسن طفيف في أرباح الشركة والتي سجلت 795 مليون دولار على أساس سنوي.

ومن جانبه، صرح الرئيس التنفيذي لشركة النفط الفرنسية الرائدة "توتال"، قبل تاريخ نشر النتائج الرسمية للشركة في الحادي عشر من شهر فبراير، إن صافي الربح المعدل لعام 2015 والذي اقترب من 10 مليار دولار قد انخفض بما يزيد عن 20% على أساس سنوي. أما شركة "شيل"، فقد حذرت المستثمرين بالفعل في 20 يناير بأن أرباح الربع الرابع قد تهوي بنسبة لا تقل عن 42% مقارنة بالعام السابق، فيما يُتوقع إعلان النتائج الرسمية في الرابع من فبراير.
فترة تجربة مجانية