Skip to content

خيارات التصفية
نص :
معيار البحث :
إقليم/بلد :
مجموعة المُنتَح/المُنتَح :
نوع الأخبار :
قائمتي المفضلة :
 

كيف سيؤثر شهر رمضان على الطلب داخل أسواق الـPP والـPE؟

  • 12/05/2017 (12:19)
في تركيا، تستقبل العديد من البلاد الإسلامية، مثل تركيا والشرق الأوسط وبعض دول جنوب شرق آسيا، شهر رمضان المقرر الاحتفال به في نهاية شهر مايو. وفي هذا الوقت، ينشغل أطراف سوق البوليمر في جميع أنحاء العالم بتقييم الآثار المحتملة من دخول هذا الشهر على حالة الطلب.

ظلت أسواق الـPP والـPE تتبع مسارًا منخفضًا في كلٍ من الشرق الأوسط وآسيا خلال الشهرين الماضيين في مواجهة تراجع تكاليف الطاقة وزخم المعروض بالإضافة إلى حالة الطلب غير المشجعة، ويعتقد أطراف السوق حاليًا أن نشاط السوق سيتباطأ مرة أخرى بسبب اقتراب شهر رمضان.

هذا ويعرب البائعون في تركيا عن استيائهم إزاء ضعف الرغبة الشرائية حيث يتجنب المشترون تأمين أي كميات توقعًا منهم بانخفاض الأسعار أكثر من ذلك في الفترة المقبلة، كما يستبعد بعض أطراف السوق تغير نبرة السوق قبل شهر يوليو، فيما صرح مصدر شرق أوسطي قائلًا "يتقدم المشترون بطلبات منخفضة وبالتالي نحن لا نتوقع تغير اتجاه السوق قريبًا، خاصة وأن مبيعاتنا منخفضة بالرغم من أنه كان من المفترض أن تنتعش أعمالنا التجارية قبل شهر رمضان".
وعلى نحوٍ مماثل، أبدى أطراف السوق المخاوف نفسها بشأن عدم اتزان الطلب قبيل شهر رمضان في جنوب شرق آسيا، حيث يشكو تاجر في إندونيسيا توفر كميات كبيرة من المخزون لديه بسبب قلة أنشطة ملء المخزون من قبل المستخدمين النهائيين بالرغم من اقتراب شهر رمضان، معلقًا "نعتقد أن الأسعار ستنخفض مرة اخرى، وبالتالي، يصبح من الصعب الحفاظ على النظرة التفاؤلية في ظل الضغوطات التي تتعرض لها الأسواق في الوقت الحالي".

وفي ماليزيا، يصر مُصنع على سياسة الشراء قدر الحاجة نظرًا لتقلب أسعار الطاقة، مؤكدًا عدم توفر أي خطة لديه لشراء مواد خام وسط تباطؤ الطلب النهائي مقارنة بعام 2016.

وبالنسبة للشرق الأوسط، كان أطراف السوق السعودي يتأملون في تحسن الطلب في شهر مايو مع اقتراب شهر رمضان، لكن نبرة السوق لا زالت ضعيفة، حيث يعلق بعض المشترين في الأردن "من المتوقع أن يتراجع الطلب أكثر من ذلك لأن شهر رمضان عادة ما يقلل من نشاط السوق".

وفي مصر، سادت أسواق الـPP والـPE نبرة مستقرة نحو الانخفاض في مواجهة وفرة المعروض وركود الطلب، حيث يقول أحد البائعين "كنا نتوقع تحسن الطلب قبل شهر رمضان لكنه خيب آمالنا نظرًا للظروف الاقتصادية السيئة التي تمر بها مصر".

ومن ناحية أخرى، أشاد العديد من المشترين بتحسن أعمالهم التجارية قليلًا سواءً في الشرق الأوسط أو جنوب شرق آسيا. فبيما يؤكد البعض حدوث تحسن في الأنشطة مع أنه أقل من توقعاتهم، يقول آخرون إنهم مازالوا يفضلون الانتظار وسط توقعات انخفاض الأسعار. ومع ذلك، يتفق أطراف السوق على أن هذا التعافي الأخير لا يعتبر كافيًا لكبح سلسلة الانخفاضات التي تشهدها هذه المناطق.





فترة تجربة مجانية