Skip to content

Filter Options
Text :
Search Criteria :
Territory/Country :
Product Group/Product :
News Type :
My Favorites:
 

مؤتمر كيم أوربس الرابع للبتروكيماويات: ما هو مصير الـPP الشرق أوسطي عندما تصل الصين لحالة الاكتفاء الذاتي؟

by ChemOrbis Editorial Team - content@chemorbis.com
  • 03/09/2015 (14:18)
استُهلَّت الجلسة الثانية من مؤتمر كيم أوربس الرابع للبتروكيماويات الذي يُعقد في فندق كونراد باسطنبول في الثالث من شهر سبتمبر بعرض قدّمه السيد دايفيد لينس من شركة "نيكسانت" الإنجليزية والذي ناقش فيه صناعة البوليمر والبتروكيماويات بالشرق الأوسط، وذلك بتقديم إجابات للتساؤل الذي طرحه "ماهو مصير الآخرين في خضّم المستقبل الجديد؟"

وقد تشكك لينس في قدرة الشرق الأوسط على الاحتفاظ بميزتها التنافسية بعد أن بدأت مناطق هامة مثل الصين والولايات المتحدة في التمتع بمزايا إنتاج اللقيم. كما أن انخفاض أسعار النفط الخام قد لعب دورًا بارزًا في رفع مستوى التنافسية لمفاعلات النافتا. ومما لا شك فيه أن الاستثمارات الجديدة في الشرق الأوسط ستنصب على اللقيم استغلالًا لتطور الحالة الاقتصادية لمفاعلات النافتا فضلًا عن انخفاض معروض الغاز في الشرق الأوسط، مما سيكسبها خاصية التنويع في الإنتاج. وبصفة عامة، يُتوقع انخفاض نسبة إنتاج الإيثلين إلى أقل من 50%، في حين سيزداد إنتاج البروبان والبيوتان في الشرق الأوسط بحلول عام 2020. كما يتعين على المنطقة التركيز على عملية الإنتاج المتكامل ورفع حصص التصدير.

هذا وقد أعرب السيد لينس عن توقعه بوصول الصين لحالة الاكتفاء الذاتي في إنتاج الـPP بحلول عام 2020 وذلك في أعقاب إدخال طاقات الـPP الجديدة في البلاد. وقد تساءل السيد لينس عن مصير الشرق الأوسط في هذه الحالة، وهل ستلجأ إلى تحويل وجهاتها التصديرية. وحسب توقعات "نيكسانت"، ستكون تركيا أبرز وجهة تصديرية للشرق الأوسط على أن يقل حجم حصة السوق لمُنتجي غرب أوروبا؛ الأمر الذي سيتسبب في ظاهرة إغلاق المصانع وإدماجها في جميع أنحاء أوروبا.

وبالنسبة لتأثير إيران المتزايد على أسواق الشرق الأوسط، يرى السيد لينس أن صناعة البتروكيماويات بإيران ستحتاج من 3 إلى 4 أعوام، بدءًا من عام 2016، لاسترداد مستويات الإنتاج نفسها التي وصلت إليها قبل فرض العقوبات.
Free Trial
Member Login