Skip to content

خيارات التصفية
نص :
معيار البحث :
إقليم/بلد :
مجموعة المُنتَح/المُنتَح :
نوع الأخبار :
قائمتي المفضلة :
 

ما الذي ينتظرنا في أسواق البوليمر العالمية في عام 2019؟ المزيد من الغيوم؟

  • 02/01/2019 (16:55)
ترك أطراف سوق البتروكيماويات عام 2018 المليء بالتقلبات خلفهم تحت تأثير الحرب الأمريكية الصينية على تدفق التجارة، والمخاوف من تباطؤ الاقتصادات العالمية وأسواق النفط المتقلبة.

حول المشاركون بالفعل اهتمامهم إلى عام 2019 مع تركيهم اهتمامهم على مجموعة من العوامل الحاسمة التي ستؤثر على الربع الأول وما بعده. ويبدو أن هناك المزيد من الغيوم في الأفق مقارنة بعام 2018.

أسعار النفط قد تُسجل ركودًا إضافيًا حتى فبراير

ترك التذبذب الحاد في أسواق النفط الخام بصماته في الأيام الأخيرة من عام 2018. وألقت أسعار الطاقة المنخفضة ظلاً على التوقعات السابقة التي تفيد بأن أسعار الـ PP والـ PE قد ترتفع بحلول العام الجديد.

أنهت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط عام 2018 بارتفاع قليل عن حاجز الـ45 دولار / برميل. وسجلت خسارة بنسبة 25٪ (15 دولار) مقارنة ببداية عام 2018 وكان هذا أول انخفاض سنوي لهم في 3 سنوات. وبالمثل، انخفضت العقود الآجلة لزيت برينت بنسبة 20٪ تقريبًا على مدار 2018 حيث استقرت عند حاجز الـ54 دولار/برميل في 31 ديسمبر. ووفقًا لما قاله المحللون، فإن المخاوف من تباطؤ الاقتصاد العالمي ووفرة الإمدادات قد فاقت تخفيضات الإنتاج الوشيكة من أعضاء منظمة "الأوبك".

استمرت المخاوف من استمرار وفرة المعروض مع دخول عام 2019. ويعتقد بعض المحللين أن أسعار النفط قد تستمر في الركود حتى فبراير؛ عندما تبدأ تخفيضات منظمة أوبك المخطط لها والتي تبلغ 1.2 مليون دولار/يوم في يناير لتؤثر على الإمدادات العالمية.

استمرار التغير في التدفقات التجارية

كان للنزاع الأمريكي الصيني تأثير كبير على أسواق الصناعان التحويلية القائمة على الـ PE في أعقاب التعريفات الثنائية المفروضة. ويرجع ذلك إلى أن طاقات الـPE الجديدة من الولايات المتحدة اضطرت إلى تغيير طريقها إلى وجهات أخرى غير الصين، مما أدى إلى وفرة الإمدادات في جنوب شرق آسيا وتركيا وأوروبا خلال النصف الثاني من عام 2018.

اتخذ النظامان الاقتصاديان الرئيسان قرار بوقف التعريفة الجديدة لمدة 90 يوماً في اجتماع عقد بعد قمة مجموعة العشرين في الأرجنتين في ديسمبر. ومع ذلك، من المرجح أن يستمر التراجع في العلاقات في التأثير على تدفق التجارة خلال عام 2019 حيث أن الاتفاق لم يزيل التعريفات القائمة التي طبقها كل طرف على الآخر. من المحتمل أن يستمر هذا في الضغط على وجهات التصدير البديلة لطاقات البتروكيماويات الأمريكية الجديدة.

تستمر المخاوف بشأن العملات المحلية أمام الدولار الأمريكي والاقتصاد العالمي

وكنتيجة أخرى للحرب التجارية ، أبقى انخفاض قيمة العملات المحلية في الأسواق الرئيسية التي تشمل تركيا والصين وجنوب شرق آسيا أمام الدولار الإقبال على واردات البوليمر معتدلة في تلك المناطق خلال معظم العام الماضي.

إن التقلب في سعر الدولار مقابل العديد من العملات المحلية سيكون عاملاً مهمًا يجب مراقبته طوال عام 2019 في أعقاب الارتفاعات المرتقبة في أسعار الفائدة من جانب "البنك الاحتياطي الفيدرالي" من جهة وأثر الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين على الاقتصاد الأمريكي والعواقب السياسة المتعلقة بسياسة الرئيس ترامب على العديد من الأمر من ناحية أخرى.

ليس فقط الأمر متعلق بالولايات المتحدة ، ولكن أيضا ثاني أكبر اقتصاد في العالم، الصين، التي تشعر أيضا بآثار الحرب التجارية مع المؤشرات الأولية لتخفيض قيمة اليوان، والتدقيق في الاعتمادات المصرفية المرتبطة بتكاليف الإقراض العالية، والعجز المالي الناتج عن الزخم في بناء العقارات.

اقتراب إصدار الطاقات الأمريكية الجديدة بغض النظر عن بعض التأخير

تستعد الولايات المتحدة لموجة جديدة من الطاقات في عام 2019 ، وخاصة بالنسبة للـPE، على الرغم من بعض التأخيرات الأخيرة. وستظل الشركات تبحث عن منافذ تصدير في 2019 مع الأخذ بعين الاعتبار حقيقة أن الـHDPE والـLLDPE من الولايات المتحدة سيخضعان لتعريفات إضافية بنحو 25 ٪ في الصين.

أرجأت شركة "فورموسا بلاستيكس" في الولايات المتحدة بدء تشغيل مصنع الـ PEالجديد الذي تبلغ طاقته الإنتاجية نحو 800،000 طن/عام في تكساس إلى النصف الثاني من عام 2019 بدلا من النصف الأول. وتخطط الشركة لبدء العمل في مصنع الـ PPالجديد البالغة طاقته الإنتاجية نحو 250،000 طن/عام في النصف الثاني من 2021 ومصنع الـPVC المقدرة طاقته الإنتاجية بنحو 136،000 طن/عام في الربع الأخير من عام 2021 بدلاً من عام 2020.

وبحسب ما ورد تستعد كل من شركة "إكسون موبيل" و"ليونديل بازيل" لبدء تشغيل وحدات الـHDPE والـPE الجديدة التابعة لهما (500.000 طن/عام) و(650.000 طن/عام) على التوالي ، بدءا من منتصف عام 2019. كما تخطط شركة "ساسول" لبدء العمل في مصنع الـ LDPE الذي تبلغ طاقته الإنتاجية نحو 420،000 طن/عام في وقت لاحق من هذا العام.

ووفقًا للجنة التجارة الدولية الأمريكية (USITC) ، فقد ارتفعت صادرات الولايات المتحدة للـ PEبنسبة 13.2٪ على أساس شهري و70.9٪ على أساس سنوي في أكتوبر 2018، بالتزامن مع زيادة الطاقات. وتتوقع بعض المصادر الصناعية أن تؤدي الطاقات الإضافية إلى زيادة الإمدادات خاصة بالنسبة للـLLDPE ، وذلك بسبب بدء تشغيل المزيد من مصانع الـLLDPE في جميع أنحاء العالم.

آسيا وروسيا أيضًا يستعدان لإطلاق طاقات جديدة للـPE، والـPP

ليس فقط الولايات المتحدة ولكن آسيا أيضا تستعد لجولة جديدة من الطاقات هذا العام حيث يقدر أن تضاف حوالي مليون طن من الـPE و3 ملايين طن من الـPP للسوق، خاصة في تكنولوجيا تحويل الفحم لأوليفين بالصين .(CTO)من المحتمل أن تؤثر الطاقات الجديدة على الأسواق على المدى القصير، على الرغم من أن هذا التأثير يمكن أن يتأخر بسبب إرجاء البدء في الطاقات الجديدة التي ستساعد على انتشار الطاقات الفائضة على مدى السنوات القليلة المقبلة.

هناك أيضا قدرات للـ PPوالـ PE الأخرى التي من المقرر أن تبدأ في فيتنام واندونيسيا وماليزيا والفلبين خلال هذا العام. ومن المقرر أن يبدأ مجمع "ZapSibNeftekhim" الخاص بشركة "سيبور" بروسيا في العمل في أواخر عام 2019 بما في ذلك مصنعي الـ PE (1.5 مليون طن/عام) و الـPP (500،000).

لا تزال الرؤية الضبابية لما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مصدر قلق

تستعد المملكة المتحدة لمغادرة الاتحاد الأوروبي (EU) اعتبارا من مارس 2019. ووفقا للتنبؤات، فإن المواد الكيميائية ومعدات النقل سوف تتأثر بأكبر قدر ممكن، حيث أن الارتفاع المحتمل في الحواجز التجارية قد يعطل التكامل في سلسلة توريد الإنتاج في مرحلة ما بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي. وفقا لبيان صادر عن منظمة المصنعين " EEF" في ديسمبر، قد تشهد الشركات المصنعة في المملكة المتحدة أبطأ عام من النمو منذ عام 2015 حيث أن حالة عدم الوضوح لما بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي يحد من الطلب الخارجي وقد تواجه قد تواجه الشركات نقصا في المواد الخام.

سيظل الإقبال على إعادة تدوير البلاستيك

من المهم ملاحظة أن المخاوف من التباطؤ الاقتصادي في أوروبا والاتجاه المتصاعد لاستخدام المواد المعاد تدويرها تعتبر محركات يمكن أن تقلل من استهلاك البلاستيك البكر غير المستخدم في عام 2019. وتتوقع المزيد من الشركات إعادة ترتيب خططها الاستثمارية نحو إدارة النفايات.

وقد أعلنت العديد من الشركات الرائدة بالفعل التزامها بالقضاء على التلوث الناتج عن البلاستيك، وأصبحت تشارك في استثمارات إعادة التدوير خلال العام الماضي. جاء ذلك عقب قرار الصين بحظر واردات البلاستيك من بقايا البلاستيك في يناير 2018، والذي أبقى شركات إعادة التدوير في حالة من الاضطراب.

أين تتجه أسعار البوليمر في مطلع عام 2019

اختتمت أسواق الـPP والـPE عام 2018 بنبرة ركود في كلٍا من الصين وجنوب شرق آسيا وتركيا كما تسببت الاحتفالات في نهاية العام في توقف الأنشطة.

بعد أن شهدت أسعار الـ PE انخفاضًا على مدار عقد لبعض الدرجات في هذه المناطق، ستعتمد التوقعات على المدى القصير اعتمادًا كبيرًا على تحركات النفط الخام حيث أثرت أسعار الطاقة المنخفضة بالفعل على الاتجاه العام المتجه مع حلو يناير. تبقى أسواق العقود المستقبلية عامل آخر يستوجب تتبعه بالصين. وفقاً لبعض أطراف السوق، قد تظهر أسواق الـ PPالعالمية اتجاهاً أكثر حزماً على المدى القصير مقارنة بالـPE.

الصين وجنوب شرق آسيا

قد يرتفع الطلب في الصين على الـ PE في مارس، حيث من المحتمل أن يكون العرض والطلب معتدلين خلال عطلات رأس السنة الجديدة في فبراير. ومع ذلك، سيستمر وجود الشحنات الأمريكية في أسواق الـ PE الآسيوية الرئيسية خلال عام 2019 وذلك بفضل ميزة تكلفتها نظرًا لانخفاض الغاز الصخري.

تركيا

يتوقع لأطراف السوق التركي أن يواجه الربع الأول من عام 2019 التحديات الاقتصادية المستمرة. كما سيقيِّمون الأثر المحتمل لمحاولات الحد من استخدام الأكياس البلاستيكية والانتخابات في مارس على الأسواق في الأشهر القادمة.

أوروبا

في أوروبا، استقرت عقود الإثيلين والبروبيلين في يناير بانخفاض بنحو 40 يورو/ طن و 35 يورو/ طن على التوالي، مما سيلعب دوراً رئيسياً في اتجاه الأسعار في شهر يناير. من المحتمل أن تعوض إمدادات الـ PP المحدودة الهبوط في أسعار المونومر إلى حد ما، في حين قد تواجه أسعار الـ PE ضغوطا تتسبب في انخفاضها. في الوقت نفسه، من المتوقع أن يكون الإثيلين مرتفعًا في الأشهر الأولى قبل صيانة مصافي التكرير في حين أنه قد ينخفض في النصف الثاني بسبب زيادة العرض.

المزيد من أخبار البلاستيك المجانية

أسعار خام البلاستيك (PP, LDPE, LLDPE ,HDPE, PVC, GPS; HIPS, PET, ABS)، واتجاهات أسواق البوليمر والمزيد...
فترة تجربة مجانية