Skip to content

خيارات التصفية
نص :
معيار البحث :
إقليم/بلد :
مجموعة المُنتَح/المُنتَح :
نوع الأخبار :
قائمتي المفضلة :
 

موسم الأمطار يعيق الطلب داخل أسواق البوليمر في جنوب شرق آسيا

  • 12/06/2017 (11:32)
في جنوب شرق آسيا، تراجع أداء الطلب عمومًا خلال الأسابيع الماضية في مواجهة بعض العوامل الموسمية فضلًا عن ركود الأسواق الصينية هذه الفترة. ولا شك أن انخفاض تكاليف الطاقة كان له دور أيضًا في إعاقة مسيرة الطلب حيث أثر على السياسة التسعيرية التي اتبعها كلٌ من المُوردين الإقليميين والخارجيين لشهر يونيو. ويتفق أطراف سوق البوليمر العاملين في مختلف الأسواق الإقليمية أن أسعار معظم المُنتجات، سواءً المحلية أو الاستيراد، أصبحت أكثر قابلية للانخفاض نظرًا لتباطؤ النشاط التجاري بصفة عامة.

وفي الحقيقة، بدأ الطلب يترنح في ماليزيا وإندونيسيا بمجرد بدء شهر رمضان الذي يشجع المشترين على تجنب عمليات الشراء بصفة عامة، حيث يقول أحد تجار الـPP والـPE في ماليزيا "بعد أن أعلن مُنتج محلي عن تخفيض أسعاره لشهر يونيو، قررنا تطبيق خصومات إضافية على عروضنا المطروحة في السوق المحلي لأن الطلب ضعيف بالفعل".

وأضاف تاجر آخر يقيم في سنغافورة "أداء النشاط التجاري في تراجع مستمر خلال الأسابيع القليلة الماضية. وبالرغم من توقف بعض مصانع المُنتجين في المنطقة للصيانة، لا يوجد أزمة في كمية المعروض سواءً لخامات الـPP أو الـPE في المنطقة حيث لا يبدي معظم المشترين اهتمامًا بالشراء في الوقت الحالي".

ومن جانبه، يقول أحد مُصنعي الإضافات لخامات الـPVC في إندونيسيا "الطلب يشهد حالة ركود كما كان من المتوقع. ولا نعتقد أن الأوضاع ستتحسن قبل نهاية شهر رمضان".

وفي الوقت نفسه، أفاد بعض أطراف السوق ببدء موسم الأمطار في فيتنام وتايلاند والفلبين مؤخرًا.
وتعليقًا على الأمر، يقول تاجر فيتنامي يعرض خامات الـPET والـABS والـPP، "بدأ موسم الأمطار فعليًا في الأجزاء الجنوبية من فيتنام، وهذا ما أدى إلى تراجع الطلب من هذه المناطق، بالإضافة إلى أن هذا الموسم هو فترة ركود بالنسبة لتطبيقات الـABS. وبالوضع في الاعتبار هذه العوامل مع انخفاض تكاليف الطاقة، نعتقد أن الأسواق الإقليمية ستظل عرضة للانخفاض في الأيام المقبلة".

وفي السياق ذاته، يقول تاجر في تايلاند "موسم الأمطار اقترن بتقلب أسواق النفط الخام الآجلة مما أدى إلى تعطيل الطلب في أسواق البوليمر هذه الأيام. ويتبنى المشترون حاليًا سياسة التأني وتجنب شراء ما يفوق احتياجاتهم بصفة عامة. ونحن نرى أن الطلب سيتعافى بمجرد انتهاء موسم الأمطار في الربع الثالث".

بالرغم من اعتقاد بعض أطراف السوق بأن شهر رمضان وموسم الأمطار لهما تأثير كبير على حركة الأنشطة، يشكو كثيرون من تراجع الطلب الذي تزامن مع النبرة النزولية في الصين وانخفاض أسعار الطاقة ووفرة المعروض. ويعلق مصدر من جانب مُنتج فلبيني للـPVC قائلًا "لقد بدأ موسم الأمطار بالفعل، لكن الطلب لا يزال مستقرًا لأنه يؤثر على أجزاء معينة فقط في البلاد ولا زال بمقدورنا مواصلة أعمال الشحن، وبالتالين فإننا ننوي تثبيت مستوياتنا الحالية لبعض الوقت".
فترة تجربة مجانية