Skip to content

خيارات التصفية
نص :
معيار البحث :
إقليم/بلد :
مجموعة المُنتَح/المُنتَح :
نوع الأخبار :
قائمتي المفضلة :
 

مُنتجو أوروبا يعلنون عن النتائج المالية للربع الثاني

  • 04/08/2016 (11:53)
أعلن أبرز مُنتجي النفط والبتروكيماويات في أوروبا عن النتائج المالية للربع الثاني من العام الجاري. وتسبب انخفاض أسعار النفط الخام وهامش ربح التكرير في تخفيض أرباح الشركة خلال الربع. في حين أفاد بعض مُنتجي البتروكيماويات بارتفاع النتائج المالية للفترة ما بين شهري أبريل ويونيو في بعض الأحيان على خلاف وضع المنافسين بالسعودية.

وانخفض صافي الربح لشركة "توتال" بمعدل 30% على أساس سنوي ليبلغ 2.09 مليار دولار كما انخفضت أرباح الشركة بنحو 17% لتبلغ 37.22 مليار دولار خلال الفترة ذاتها. ويرجع السبب وراء انخفاض الأسعار إلى انخفاض عائد التكرير والبتروكيماويات بالإضافة إلى ركود أسواق النفط الخام.

وتواصلت خسائر شركة "شيل" خلال الربع الثاني. وقامت الشركة بتعديل صافي أرباحها بالركود بمعدل 72% لتبلغ 1.05 مليار دولار في الربع الثاني من العام في حين ارتفعت خسائر الشركة من النفط والغاز لتبلغ 1.3 مليار دولار مقارنة بـ469 مليون دولار في العام الماضي. وأفادت شركة "شيل" أن انخفاض أسعار الطاقة وهامش الأرباح للتكرير وتوقف الإنتاج تسبب في انخفاض النتائج المالية للشركة في الفترة بين شهري أبريل ويونيو.

كما أعلنت شركة "بي بي" (BP) أيضًا عن انخفاض أرباحها للربع بنحو 45% لتبلغ 720 مليون دولار مقارنة بما حققته في الفترة نفسها من العام الماضي وبلغ 1.3 مليار دولار، لتتخلف الشركة عن توقعات لمحللين التي نادت ببلوغ الأرباح نحو 840 مليون دولار. ويرجع السبب وراء انخفاض النتائج المالية للشركة إلى انخفاض هامش ربح التكرير وأسعار النفط الخام وأرباح الصناعات التحويلية. وأفادت شركة "BP" أن هامش الربح في الربع الثاني من العام كان الأقل منذ عام 2010.

وبدورها أعلنت شركة "تشيفرون" عن أكبر خسارة ربع سنوية لها منذ عام 2011 في الربع الثاني من العام نتيجة انخفاض أسعار النفط الخام وأرباح التكرير. وفي الفترة ما بين شهري أبريل ويناير أعلنت شركة "تشيفرون" عن بلوغ خسائرها نحو 1.47 مليار دولار مقارنة بمكاسبها التي بلغت 571 مليون دولار في العام الماضي.

وفي الوقت نفسه عند دراسة النتائج المالية لأبرز مُنتجي البتروكيماويات نجدها تتبع اتجاهات متباينة حيث أعلن بعض أبرز مُنتجي البتروكيماويات عن ارتفاع النتائج المالية لشركاتهم خلال الثلاثة أشهر التي تنتهي بشهر يناير.

هذا وأعلنت شركة "ترنسيو" عن صافي دخلها في الفترة بين شهري أبريل ويونيو على خلفية ارتفاع الأرباح نتيجة تحسن نتائج قسم "مواد الأداء" وقسم "البلاستيك الأساسي & اللقيم". وارتفعت صافي أرباح الشركة عند 96 مليون دولار في الربع الثاني من العام مقارنة بـ77 مليون دولار في الربع الأول. وارتفعت أرباح شركة "ترنسيو" قبل خصم الضرائب (EBITDA) للربع لتُسجل أعلى مستوياتها عند 168 مليون دولار مقارنة بـ141 مليون دولار في الثلاثة اشهر الأولى من العام.

وفي السياق نفسه، أعلنت شركة "سولفاي" عن ارتفاع صافي أرباحها للفترة نفسها من العام عند 185 مليون يورو (203.1 مليون دولار) مقارنة بتحقيق 138 مليون يورو في الفترة نفسها من عام 2015. تبلغ أرباح الشركة قبل خصم الضرائب(EBITDA) للربع نحو 652 مليون يورو (724 مليون دولار) مما يعني ارتفاع الأرباح بنحو 8% مقارنة بالعام الماضي.

وارتفعت أرباح الشركة نتيجة أداء قطاع الكيماويات بنحو 20% مقارنة بالعام الماضي عند 224 مليار دولار (248.8 مليون دولار) نتيجة زيادة كميات الـ soda ashواستمرار تحسن الـ acetate towكما ارتفعت أرباح الشركة من قطاع البوليمارات الوظيفية أيضًا عند 64 مليون يورو (71 مليون دولار) أي بمعدل 24% على أساس سنوي على خلفية زيادة مساهمات شركة "روس فينيل".

ومن بين المُنتجين الآخرين الذي أعلنوا عن ارتفاع نتائجهم المالية للربع الثاني تأتي شركة "ريسبول" الإسبانية. وارتفعت صافي أرباح الشركة بنحو 10.2% عند 345 مليون يورو (381.88 مليون دولار) في الفترة بين شهري أبريل ويونيو مقارنة بـ312 مليون يورو في الفترة نفسها من عام 2015. ويرجع السبب وراء ارتفاع النتائج المالية للشركة إلى انخفاض الصرف على الخامات الأولية وارتفاع الإنتاج الذي عوّض هامش ربح التكرير فضلًا عن إيقاف اثنين من أبرز مفاعلات الشركة.

كما ارتفعت صافي أرباح شركة "يونيبترول" بنحو 4% عند 3.1 مليار كراون (126.61 مليون دولار) في الربع الثاني من العام في مواجهة مدفوعات التأمين حتى العام الماضي بعد انفجار المفاعل البخاري التابع للشركة. ومع ذلك، انخفضت أرباح الشركة بمعدل 37% على أساس سوي عند 20.6 مليار كراون (839.5 مليون دولار) نتيجة انخفاض مبيعات البتروكيماويات جرّاء انخفاض الإنتاج وأسعار النفط الخام.
فترة تجربة مجانية