Skip to content

خيارات التصفية
نص :
معيار البحث :
إقليم/بلد :
مجموعة المنتج/المنتج :
نوع الأخبار :
قائمتي المفضلة :
 

مُنتجو الشرق الأوسط يخططون لرفع أسعار الـPE لنوفمبر في تركيا

  • 28/10/2016 (09:58)
يختتم سوق الـPE التركي حاليًا صفقات أكتوبر بنبرة قوية على خلفية نقص المعروض؛ حيث يعتبر معروض الـLDPE والـHDPE شحيحًا بعد أن قرر العديد من مُوردي الشرق الأوسط عدم تخصيص كميات كبيرة لتركيا نظرًا لضعف العائد الربحي الناتج من هذه الأسواق. وهكذا، أعرب المُنتجون مؤخرًا عن أهدافهم بتطبيق زيادات طفيفة على عروض شهر نوفمبر.

أعلن أحد مُنتجي الـPE في السعودية عن تمرير زيادات ضخمة تقدر قيمتها بـ 50 دولار/طن لخامات الـHDPE والـLLDPE الفورية من مخازن المناطق الحرة لشهر نوفمبر. وأضاف مصدر من جانب المُنتج "نتوقع اختتام الصفقات بالقرب من مستويات الأسعار الحالية لأنه ليس لدينا حصص كثيرة لتركيا. وقد تلقينا عددًا قليلًا من الطلبات الخاصة بخامات الـHDPE الفيلم التي تقل عن عروضنا الأولية بنحو 20 دولار/طن. وليس لدينا أي خامات للـHDPE النفخ في الوقت الحالي، ولا نتوقع حدوث تغيرات ضخمة في الأسعار على المدى القريب".

وفيما يتعلق بسياسة التسعير الجديدة التي تبناها المُنتج السعودي الأبرز، أعرب المشترون عن تنبؤاتهم هذا الأسبوع، حيث قال أحد العاملين في قطاع التعبئة "أجل المنتج عروضه الجديدة للخامات الموجودة في مخازن المناطق الحر للأسبوع القادم. ونتوقع أن نتلقى زيادات تتراوح بين 20-30 دولار/طن من المُورد بسبب نقص معروض الـPE بصفة عامة. وبالإضافة إلى بعض خطط إيقاف المصانع في الشرق الأوسط وتخفيض الحصص لتركيا على خلفية تراجع العائد الصافي، نعتقد أن التجار يمتنعون عن الدخول في عمليات استيراد جديدة إلا في حالة إبرام صفقات مع العملاء، مما سيسهم في إبقاء مستويات المعروض منخفضة".

وفي هذا السياق، صرح أحد مُنتجي البولي أوليفينات العالمي بتثبيت أسعار الـLDPE الفيلم السعودي لآخر شهر نوفمبر دون إضفاء أي تغيير عليها مقارنة بالأسبوع الماضي. وأوضح مصدر من جانب البائع قائلًا "مبيعاتنا الخاصة بخامات الـPP تسير بوتيرة هادئة، لكن أسعار الـLDPE تعد مرتفعة قليلًا وسط تحسن الطلب. وفي الحقيقة، تتصدر أسعارنا قائمة عروض الاستيراد، لكن ليس لدينا أي خطة بالتراجع عنها لأن حصصنا محدودة بالفعل".
هذا وظهرت الأفكار البيعية لخامات أخرى شرق أوسطية بزيادات تتراوح بين 10-20 دولار/طن مقارنة بآخر مستويات لشهر أكتوبر. وقد برر معظم البائعين نوايا رفع الأسعار بانخفاض الحصص لتركيا بعد تحويل وجهتهم لأسواق تصديرية أخرى أملًا في تحقيق عوائد أفضل. وأشار مُنتج إقليمي إلى الفجوة الكبيرة بين أسعار الاستيراد من الشرق الأوسط في الصين وتركيا، خاصة لخامات الـLDPE، مشددًا على الضغوطات الصعودية التي تخضع لها الأسواق التركية.

ومن ناحية أخرى، اقترن انخفاض أسعار الـPE قليلًا في الصين هذا الأسبوع بتراجع أسعار النفط الخام في الولايات المتحدة وأوروبا في اليومين الماضيين، مما دفع بعض أطراف السوق للتساؤل حول ما إذا كان البائعون سيتمكنون من تحقيق أهدافهم بالكامل في الجزء الأخير من شهر نوفمبر أم لا.

ويعلق مُصنع قائلًا "لا شك أنهم سيحاولون رفع مستوى السوق واضعين أزمة نقص المعروض من الشرق الأوسط في الحسبان. ولا يزال معروض الـHDPE من أوزباكستان شحيحًا بالرغم من إعادة تشغيل أحد مصانع "لوت كيميال" الجنوب كورية بمنتصف شهر أكتوبر. وفي الوقت نفسه، يظل معروض الـLDPE محدودًا وسط انخفاض مستويات المخزون لدى المُنتج المحلي، "بيتكم". ومن المتوقع أن تلعب هذه العوامل دورًا في تعزيز موقف البائعين والتمسك بأسعارهم المرتفعة".
فترة تجربة مجانية