Skip to content

خيارات التصفية
نص :
معيار البحث :
إقليم/بلد :
مجموعة المُنتَح/المُنتَح :
نوع الأخبار :
قائمتي المفضلة :
 

هدوء وتيرة النبرة الحازمة للـPE بأبريل في أوروبا

  • 24/03/2017 (12:27)
اختتم أطراف سوق الـPE الأوروبي صفقات شهر مارس بزيادات على أساس شهري بمعدل يتراوح بين 30-50 يورو/طن. ومع ذلك، أثر ضعف الطلب مؤخرًا من جانب المُصنّعين وتداول توقعات بتمرير زيادات محدودة على عقود الإثيلين لشهر أبريل إضافة إلى التخفيضات المحدودة التي سجلها الـLDPE على التوقعات الخاصة بالسوق بالشهر المقبل.

وفي أوروبا ووفقًا لأداة تحليل الأسعار الأسبوعية على أساس CIF شمال غرب أوروبا بموقع "كيم أوربس" الإلكتروني، سجلت النفتا الفورية مؤخرًا أدنى مستوياتها منذ ما يزيد عن 3 أشهر. وجاء هذا بعد انخفاض الأسعار دون حاجز الـ500 دولار/طن في منتصف شهر أبريل تزامنًا مع انخفاض أسعار خام برينت ICE الآجلة.

وبالتبعية، انخفضت أسعار الإثيلين الفورية على أساس FD شمال غرب أوروبا على أساس أسبوعي في حين سجلت زيادات محدودة بنحو 15 يورو/طن مقارنة بمطلع شهر مارس. وفي ظل تلك العوامل، بدأ عدد كبير من أطراف السوق بالمنطقة توقع ارتفاع الأسعار بصورة محدودة كنتيجة لتسويات الإثيلين الجديدة.

وقال أحد أطراف سوق الصناعات التحويلية القائمة على الـPE "من المحتمل تثبيت أسعار الـHDPE مع الوضع في الاعتبار توافر معروض هذه الخامة. ومن المحتمل أن تشهد أسعار الـLDPE والـLLDPE محاولات لفرض زيادة محدودة من جانب البائعين حيث ينكمش المعروض الخاص بهذه المنتجات". وفي الواقع، أعلن موزّع لمنتجات مُنتِج غرب أوروبي عند تعديل أسعار الـLDPE بالتخفيض إلى إيطاليا بعد قرارات الموزّع في حين أبقى على استقرار عروضه للـHDPE.

وأشار مُصنّع يعمل في قطاع التصنيع إلى أن معروض الـLLDPE يُعتبر محدودًا نظرًا لوجود مشكلات متعلقة بمعروض بعض مُنتجي الشرق الأوسط. وقال أحد المُشترين "تتداول توقعات بارتفاع عقود الإثيلين بمعدل يتراوح بين 10-30 يورو/طن. ونحن لا نتوقع تمرير أي زيادات على الأسعار تتخطى الزيادة المقررة على عقد الإثيلين لشهر أبريل حيث يحصل البائعون بالفعل على هامش ربح جيد خلال شهر مارس. كما أننا نواجه صعوبات عن محاولة عكس ارتفاع تكاليف الخامات الأولية على أسعار منتجاتنا النهائية".

وبدوره أوضح موزّع قائلًا "يمكننا بيع نصف حصتنا المعهودة هذا الشهر حيث اتسمت الأنشطة التجارية بالركود مؤخرًا. ويبتعد أطراف السوق حاليًا عن المشاركة فيه من أجل الانتظار لمعرفة عقود المونومر لشهر أبريل". كما صرّح بائع آخر قائلًا "بعد أن هدأت التوقعات التي تُشير إلى استمرار ارتفاع الأسعار في شهر أبريل من المحتمل أن يواصل المُشترون ابتعادهم عن المشاركة بالسوق. ونحن نتوقع أن تستقر الأسعار في الشهر المقبل".

كما علّق البائعون في شمال غرب أوروبا بتعليقات مُشابهة وأعرب موزّع في فرنسا عن استيائه من ضعف الطلب، قائلًا "لم يقم المورّدون ببيع كميات جدية من الخامات هذا الشهر وبالتالي من المحتمل أن يقوموا بتعديل أسعار الـPE بالنقصان في شهر أبريل". وقال تاجر يعمل في هولندا "نحن نعاني لاختتام الصفقات حيث شهد الطلب ركودًا مؤخرًا في ظل توقعات تغير اتجاه أسعار المُصنّعين".

وإضافة إلى انخفاض أسعار سلسلة الخامات الأولية التي عوضت تأثير إيقاف مصافي التكرير بأوروبا يوجد عامل آخر يرمي بظلاله على توقعات الأسعار المرتقبة وهو احتمالية تمتع عروض استيراد الـPE بميزة تنافسية بمجرد الإعلان عن ارتفاع الـPE المحلي وتحويل العديد من البائعين تركيزهم إلى أوروبا في ظل انخفاض الأسعار في تركيا وآسيا.
فترة تجربة مجانية