Skip to content

خيارات التصفية
نص :
معيار البحث :
إقليم/بلد :
مجموعة المنتج/المنتج :
نوع الأخبار :
قائمتي المفضلة :
 

هل سينجح بائعو الـPS الأوروبي في رفع الأسعار قليلًا في يناير؟

  • 10/01/2016 (09:42)
أخذ أطراف السوق في أوروبا في العودة إلى الأسواق تدريجيًا بعد انتهاء عطلات نهاية العام والتي لحقتها أجازة رسمية تم الاحتفال بها في السادس من يناير. وبالرغم من أن مُصنعو البولي ستايرين لم يعودوا إلى مواقعهم بشكلٍ نهائي بعد، حيث قام بعضهم بإيقاف مصنعهم خلال فترة العطلات، إلا أن طلبات الأسعار الجديدة بدأت في الظهور ويبدو أن عروض البائعين الأولية لشهر يناير تتعمد تجاهل انخفاض عقود المونيمر.

ومن الجدير بالذكر أن معظم توقعات السوق قبل تسوية عقود المونيمر لشهر يناير كانت تدعو إلى تثبيت المستويات نظرًا لتناقص معروض الـPS. وحتى الآن، تدعو غالبية العروض الجديدة في مختلف أنحاء المنطقة إلى تثبيت الأسعار مع طلبات زيادة تتراوح قيمتها بين 10-20 يورو/طن، حيث يفسّر البائعون تبني هذه السياسة بانكماش المعروض الحالي في أوروبا. أما المشترون، فهم يعتقدون أن انخفاض عقود الستايرين والبيوتادين ستلقي بظلالها في النهاية على هذه الطلبات وقد يتمكنوا من الحصول على نفس المستويات في الجزء الأخير من شهر يناير.

هذا وقد انخفضت عقود البنزين لشهر يناير بنحو 19 يورو/طن مقارنة بشهر ديسمبر في نهاية الشهر الماضي، قبل أن تكشف عقود الستايرين عن انخفاض مماثل بلغت قيمته 20 يورو/طن على أساس شهري. وفي الوقت نفسه، تراجعت أسعار النفط الخام الآجل ICE برنت بنحو 3 دولار/برميل منذ بداية شهر يناير، لتصل إلى 32 دولار/برميل في منتصف هذا الأسبوع، لكنها سرعان ما ارتفعت ثانية خلال جلسات يوم الخميس.

وفي هذه الأثناء، يسعى مُنتج غرب أوروبي إلى رفع أسعار الـPS بنحو 20 يورو/طن مقارنة بشهر ديسمبر في إيطاليا وتركيا. ويعلق تاجر في تركيا قائلًا "يتلقى البائعون الأوروبيون دعمًا من تناقص الحصص في بلادهم، لكن أسعار النفط الآجل ICE برنت قد سجلت انخفاضات متكررة على مدار الأسبوع قبل أن ترتفع قليلًا في نهاية هذا الأسبوع، وبالتالي، فإن أسواق الطاقة تسير على خطى متقلبة وسط المخاوف السياسية الراهنة. ومن ناحية أخرى، يبدو أن المشترين في تركيا لا يشعرون بالحاجة الماسة لإعادة ملء مخازنهم فور انتهاء عطلات رأس السنة، بل إنهم يفضلون مراقبة سلسلة المواد الأولية".

وفي إيطاليا، أشار مُوزع إلى أفكاره البيعية لشحنات الـPS الجنوب أوروبي والتي تدعو إلى تثبيت المستويات، بالرغم من أنه بدأ يطالب بزيادات طفيفة للخامات الغرب أوروبية في نهاية هذا الأسبوع. ويُضيف المُوزع قائلًا "نتوقع أن ينتهج البائعون سياسة تسعيرية ثابتة خلال هذا الشهر على اعتبار ما آلت إليه عقود الستايرين من بعض الانخفاضات". ويؤكد أحد مُصنعي المُنتجات ذات الاستخدام مرة واحدة على الأمر ذاته قائلًا "سوف نستأنف العمليات الإنتاجية ابتداءً من الأسبوع القادم. وقد بدأنا نطرح طلبات الأسعار في السوق بالفعل، لكن هناك عدد محدود من العروض حاليًا. وبالرغم من أن البائعين الأوروبيين يطمحون لتحقيق زيادات أولية بسيطة على عروض شهر يناير، إلا أنهم غالبًا ما سيرضون بالحصول على أسعار ثابتة مع نهاية الشهر نظرًا للضغوطات التي يتعرضوا لها من جانب التكاليف".

هذا وقد أعرب مشترٍ في بلجيكا عن أفكاره الشرائية لشهر يناير والتي تقترح تثبيت أسعار شحنات الـPS الغرب أوروبي بعد أن اختتم أعمال شهر ديسمبر بزيادات قيمتها 50 يورو/طن. ويعلق المشتري قائلًا "أنشطة السوق تتسم بالهدوء حاليًا، حيث أننا عدنا لتوّنا للسوق بعد أسبوعين من توقف المصنع. وقد يطالب البائعون بتثبيت المستويات وسط تناقص مستويات المعروض وانخفاض تكاليف المونيمر، لكن أي محاولة لرفع الأسعار ستتأجل على الأرجح إلى شهر فبراير أو مارس".

وفي ألمانيا، وصف مُصنع للإضافات نشاط السوق هذا الأسبوع بالهدوء، مؤكدًا أن معظم المصانع ستستأنف عملياتها الإنتاجية اعتبارًا من 11 يناير. كما ذكر المشتري أنه قابل بعض الأسعار المرتفعة قليلًا من مُورديه في غرب أوروبا، مشيرًا إلى نيته في مواصلة تقديم طلبات الشراء قبل اتخاذ خطوة الشراء الفعلية.
فترة تجربة مجانية